شو بدك بالحكي ؟! النظام و الجيش الحر .. الطرفين أضرب من بعضهم

18.تشرين2.2014

كثُر في الأيام الأخيرة سماع أصوات تتحدث بطريقة : “الطرفين أضرب من بعضهم” في اشارة للنظام الأسدي من جهة و للجيش الحر من جهة ثانية؟!

برأيي جماعة “الطرفين أضرب من بعضهم” هي تطور طبيعي لجماعة “أنا مالي مع هدول ومالي مع هدول” و التي هي أصلا تطور للفئة الصامتة التي لم و لن تقدم أي جهد يذكر في سبيل نصرة الشعب السوري

من يريد أن يتكلم بهذا الطريقة يجب أن يفهم أن التشبيه بين طرف الشر المطلق المتمثل بالنظام و أعوانه و بين طرف الثوار الذي يمثل أخيار الشعب السوري هو تشبيه خاطئ و غير مقبول أبدا ..

لا ننكر أن هناك أخطاء يرتكبها بعض الثوار و تجاوزات يرتكبها من يدعون أنهم ثوار و لكن هناك حقيقة يجب أن نتذكرها دائما أنو الثوار هم ناس في قمة الرقي و الأخلاق خرجوا ليقولوا كلمة الحق

الثورة هي أطفال درعا و أهلها

الثورة هي أحياء حمص الثائرة بأبناءها

الثورة هي مليونة أهل حماة

الثورة هي ريف دمشق الصامد بأبناءه

الثورة هي أهل القابون و برزة و جوبر والميدان و كفرسوسة

الثورة هي أبطال حلب وإدلب و دير الزور و الرقة

الثورة هي أحرار الساحل السوري المحتل

الثورة هي طالب ترك جامعته ولحق بأخوته على الجبهات

الثورة هي طبيب ترك عيادته و تفرغ لمعالجة المصابين من أبناء وطنه

هذه هي الثورة و كل شيء غير ذلك أمر طارئ أو جسم دخيل عليها سنقوم بتنظيف الثورة منه عاجلا أم آجلا

  • المصدر: مختارات من الثورة السورية
  • اسم الكاتب: سامر عبد