سأعتذر منها

11.تشرين1.2014

سأعتذِرُ مِنها عِنْ كُلِّ يومٍ مضى
ماقلتُ لها فيهِ أنّي أهواها
وعَنْ كُلِّ ساعَةٍ رَحَلَتْ مِنْ دونِ
أنْ تَضُمَّها ذِراعَيَّ وتَضُمَّني ذِراعاها
بلْ عَنْ كُلِّ ثانيةٍ مَرَّتْ وماانطبَعتْ
فيها على صَفحَةِ عينيَ عيناها
إنْ عادَ الزمانُ وعادَ قلبيَ لِيَختارَ
فلنْ يُفَكِّرَ إلا مابينَ عِشقِها وهَواها
وإنْ عُرِضَتْ عليَ الدُنيا بِمَنْ فيها
فمِنْ كُلِّ الدُنيا لاأختارُ سِواها
بهذا السِحرُ، سُبحانَ مَنْ كَوَنَها
وبهذا الجَمالُ، سُبحانَ مَنْ سَوّاها
إنْ نظَرتُ إليها أُسِرتُ بِحُسنِها
وإنْ اقترَبتُ مِنها ثَمِلتُ بِشَذاها
لاتَغيبُ عَنْ بالي لأنَّها تَسكنُهُ
ولايَتذكَّرُها لأنَّهُ ولالِحظَةٍ يَنساها
لايُفارِقُها فؤادي لأنَّها دَومَ تُجالِسُهُ
ولايذهبُ عنها إلا لِكيْ يَلقاها
سألوني ومنْ هذهِ الحبيبةُ فقلتُ
هيَ مَنْ عِشتُ شبابيَ تحتَ سَماها
هيَ سورية، مهدُ التاريخِ وعروسُ البُلدانِ
أرضى اللهُ أهلَها وأرضاها
البلدُ التي ليسَ لها في الدنيا مَثيلٌ
أنهكَتها القنابلُ ونِفاقُ العالمِ أضناها
وأرضُها التي كانتْ خضراءَ باتتْ قانيَةً
طائِراتُ الموتِ حَرَثَتها ودمُ أهلِها رَواها
إنْ فَقدَتِ الانسانيةُ سوريةَ في يومٍ
فَقدَتِ الانسانيةُ مَعها أصلَها ومَعناها

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: طريف يوسـف آغا