التمساح والعبور الى الطرف الآخر

10.أيلول.2014

من يظن أن التمساح سيعبر به إلى الطرف الثاني للنهر فقد أخطأ
لأنها سوريا فقط أرض خصبة وتربة غنية بالمعادن ومناخ هو منية الآخرين وشعب أقلهم عطاء كنجم يهتدى به من أراد الهداية .
بعد نفاذ الصبر قام المارد فذهل حماة النظام المصطنع في شام الرسول وبدأ يسابق الزمن ويحشد كل من رضع لبن الحقد على سوريا كي يطفئ نور الله وأول من توجهوا يقبلون سوأتيهم اليهود ثم محبي يهود من عرب وفرس وغرب وشرق وزينوا لهم وأغروهم بوأد هذه الثورة فراق للكل هذا الطلب وهرعوا جميعا من له ناب ومن له مخلب ومن لايملك إلا عصا قدموها لهم ليشاركهم بقتلنا ثم يجلدوهم بها ولو بعد حين .
شعر يهود والامريكان والروس والفرس أن الثوار على قاب قوسين أوأدنى من مخبأ من نصبته السفارة الامريكية رئيسا بعد موت أبيه فأوعزوا جميعا لحزب حسن نصرالله أن يتدخل بكل ثقله في دمشق وأخذ الأمان من اليهود أن لايقصف (كتبت أخذ الأمان من اليهود للذين مازالوا يعتقدون أن حسن نصرالله وحزبه ضد يهود ولم يعلموا أنهم صنيعة يهود )ودخلت المعركة منحى جديدا وبدأت الدول تضع أصابعها كل دولة تشرف على فريق يأتمر بأمرها فالمال والسلاح منهم والطاعة من الثوار او قل بعض المتنفذين من القادة ومع ذلك شق الثوار طريقهم إلى وسط دمشق فتنبه أصدقاء وأعداء سوريا إلى قرب النصر فصنعوا مهمة جديدة مثل حالش واسموها(داعش) ثم كبروها وغولوها وشعبنا الطيب الواعي العارف بمكرهم فيه شريحة ماقرأت اكثر من رياض الصالحين صدقت أن داعش بعبع العصر وماخطر ببالهم أن داعش وكل رذيلة هي من صنع يهود وفارس وروسيا وامريكا صنعوا من مخابرات الاسد والمالكي قادة دربوهم سنين ثم سلموهم هذه المهمة وصرنا ننتظر يوم تحليق طائراتهم فوق السيد داعش لتدمره وبدأت المهمة أمس ولكن بدل ضرب داعش قاموا بتقديم هدية للاسد بخنق خيرة قادة المجاهدين من احرارالشام لن تقتل داعش ولن يمس حزب الله ولن تروع كتائب أبوالفضل العباس ولا شذاذ الآفاق من حوثيين وأفغان شيعة وغيرهم وستكون ضرباتهم للثورة السورية لأنها (داعش)كما وصفها بشار والمالكي والعربان والفرس وروسيا واوروبا وامريكا .
أيها الشعب السوري تسونامي وسخ العالم قادم علينا فقط والتقسيم هدفهم (الله أكبر منهم)لنتعلق بالله بدل من ترقب توماهوك امريكا آخرا أقول لكم وأنتم تعرفون أن بشار ونظامه أقرب لليهود والعالم أجمع منكم ولو تركتم كل تعاليم دينكم لن يثقوا إلا بمن لاأصل له أو فارسي مشبع بفكر يهودي أما نحن كسوريين لنا أصل وكرامة وتاريخ ومن عنده يأس معذور قليلا لربما مرت عليه مواقف صعبة.
أخيرا ثوارنا الكرام هاقد حان وقت نفاذ صبر العالم عليكم فجاؤوكم مكشرين فلا تنخدعوا إن ظهر التمساح ليس بقارب فهو ينقلك إلى وسط النهر ثم يغير اتجاهه إلى حيث هو أراد وبعدها يلتهم وجبته .الحذر الحذر الحذر من تجمع القادة لاكثر من ثلاثة الله أكبر وهو غالب على أمره اللهم سوريا اللهم سوريا اللهم سوريا في رعايتك .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: نوران الحوراني