بوتين يواصل التمهيد للأسوء .. لن نعود للنمو قبل عامين

28.كانون1.2014

تابع  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  إرسال الرسائل لشعبه حول الأوضاع الاقتصادية السيئة التي تمر بها بلاده ، يمهّد الطريق أمامهم لأن يكونوا على إستعداد للأسوء فقد أشار بوتين إلى أن "بلاده التي تشهد أزمة اقتصادية ستعود إلى تحقيق النمو في غضون عامين، على أقصى تقدير".

ووصف بوتين في مؤتمره الصحفي السنوي "الإجراءات التي اتخذتها الحكومة والبنك المركزي لمواجهة الأزمة بـ"المناسبة"، مؤكداً أنه سيتم "اتخاذ تدابير عاجلة وفعّالة لمواجهة الصعوبات".

وأكد الرئيس الروسي أن "اقتصاد بلاده سيتعافى وأن الروبل سيستقر في حال تغيّرت العوامل الخارجية نحو الأفضل"، واضاف إن"انخفاض أسعار النفط العالمية سيشجع روسيا على تنويع اقتصادها". لافتاً  الى أنه "لا يمكن إبقاء نسبة الفائدة مرتفعة لمدة طويلة" في إشارة إلى أن الدولة لن تتمكن طويلاً تقديم الدعم ، خصوصاً مع عمليات الإفلاس المتلاحقة التي تشهدها البنوك الروسية ، حيث أعلن البنك المركزي الروسي انه "وضع مصرف تراست الذي سيتم تمويله بثلاثين مليار روبل (430 مليون يورو) تحت اشرافه لتجنيبه الافلاس في اوج مشاكل تشهدها البلاد مرتبطة بإنخفاض الروبل".

ويحتل هذا المصرف المرتبة الـ29 في البلاد على صعيد الموجودات والخامسة عشرة بودائع الافراد من اصل اكثر من 800 بنك، حسب تصنيف الموقع الالكتروني بانكي.رو.

ولم يوضح المصرف المركزي ما اذا كانت الصعوبات التي يواجهها "تراست" مرتبطة بإنخفاض سعر الروبل الذي يضعف النظام المالي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة