جاويش أوغلو: يجب على قادة العالم أن يتعاملوا بجدية أكبر مع الازمة السورية

05.تشرين1.2016

شدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو على خطورة الوضع الراهن في سوريا، داعياً القادة العالميين إلى التحلي بجدية أكثر فيما يخص التعامل مع المأساة، التي يتعرّض لها الشعب السوري.

جاءت تصريحات جاويش أوغلو هذه خلال لقائه بعدد من الصحفيين أثناء مغادرته مؤتمر عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل حول أفغانستان، حيث أوضح فيه أنه تناول الأزمة السورية على هامش المؤتمر مع كل من نظيريه الأمريكي جون كيري، والألماني فرانك والتر شتاينماير، ووزير التنمية الصربي ألكساندر فولين، حسبما ذكرت وكالة الأناضول.

وأشار جاويش أوغلو أنّ كافة الاتفاقيات المبرمة حول سوريا منذ بدء الأزمة فيها باءت بالفشل، لافتاً أنّ نظام الأسد وداعميه انتهكوا مرات عدة الهدن المعلنة، وعرقلوا وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، وأنّهم قصفوا 18 شاحنة مساعدات كانت في طريقها إلى المحتاجين وفق اتفاق مسبق.

وأكّد الوزير التركي استمرار المشاورات التي تجريها أنقرة مع كل من واشنطن وموسكو وطهران، حول كيفية إيجاد مخرج للأزمة السورية، قائلاً: "علينا أن نخطو خطوات ملموسة فيما يخص إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في سوريا ونعمل بكل جد لإيجاد حل سياسي ينهي معاناة الشعب السوري.

وأضاف: "علينا ترجمة القرارات التي نتخذها على أرض الواقع، وخلال المؤتمر لاحظت جدية استثنائية لدى نظرائي فيما يخص التعامل مع الازمة السورية، وهذا بعث الأمل في نفسي".

وحول فحوى الحديث القصير الذي جرى بينه وبين نظيره الأمريكي قال جاويش أوغلو: "تباحثنا حول القضية السورية واتفقنا على أن نجتمع قريباً لمناقشه الأزمة السورية بشكل مفصل، كما زوّدت نظيري ببعض المعلومات عن الاوضاع الراهنة في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة