ضربة التنف كانت لإيران

ماتيس: إيران زعزعت الاستقرار في سوريا وبسببها ظل الأسد في السلطة

19.أيار.2017
جيم ماتيس
جيم ماتيس

هاجم وزير الدفاع الأميركي، "جيم ماتيس"، اليوم الجمعة، ايران التي لعبت دوراً ضاراً في سوريا ومزعزعاً لاستقرارها، مشدداً على أنه بسبب التواجد الإيراني في سوريا ظل الأسد في السلطة.

وتطرق ماتيس، في مؤتمر صحفي بمقر وزارة الدفاع الأمريكية، إلى الضربة الأميركية التي استهدفت ميليشيات إيرانية تدعم بشار الأسد في سوريا، فقال "استهدافنا بالأمس بسوريا كان دفاعا عن النفس وعن قواتنا، قوات إيرانية داعمة للأسد كانت باتجاه منطقة سبق لروسيا أن نصحتها بعدم التوجه إليها.."، مشيرا إلى أن القصف استهدف قوات "تقودها إيران" على الأرجح.

وأكد ماتيس أن الضربة كانت "ضرورية" بسبب تحرك طابعه هجومي بقدرات هجومية لما نعتقد أنه قوات تقودها ايران، مضيفا أنه غير متأكد من وجود قوات إيرانية على الأرض.

وشدد وزير الدفاع الأمريكي، على أن التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، يطوق مسلحي تنظيم الدولة حاليا في معاقلهم قبل بدء حملة عسكرية للقضاء عليهم في تغيير تكتيكي لأساليب القتال.

وكان ماتيس قد أكد، في تصريحات سابقة ردا على سؤال حول ما إذا كانت الغارة تمثل زيادة في دور الولايات المتحدة في الحرب السورية، أن واشنطن تعتزم الدفاع عن قواتها إذا اتخذت خطوات "عدوانية" ضدها.

من جانبه، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة، "جوزيف دانفورد"، إن الضربات ضد مقاتلين موالين لنظام الأسد السورية هذا الأسبوع كانت "إجراءً وقائيًا للقوات"، ولن تتكرر إن لم تتعرض القوات الأمريكية لتهديد.

ونفذ الجيش الأميركي، يوم امس، الضربة مستهدفا قوات داعمة لنظام الأسد، كانت في طريقها إلى قاعدة التنف العسكرية في جنوب سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة