وزراء خارجية أمريكا وفرنسا والمانيا وقطر يلتقون بباريس الأسبوع الجاري

08.كانون1.2016
وزير الخارجية السعودي والأمريكي والتركي- ارشيفية - وكالات
وزير الخارجية السعودي والأمريكي والتركي- ارشيفية - وكالات

أعلنت أمريكا أن وزراء خارجية قطر والمانيا وفرنسا والولايات المتحدة سيجتمعون، في وقت لاحق من الأسبوع الجاري، بالعاصمة الفرنسية باريس، لبحث سبل ايقاف القتل في مدينة حلب.

وقال متحدث وزارة الخارجية الأمريكي مارك تونر، فجر اليوم، أن الاجتماع سيناقش "محاولة ايجاد طرق، للوصول إلى توقف مؤقت للقتال (في حلب)".

واشار إلى أن كيري موجود في باريس حتى الأحد المقبل، حيث سيقوم بالاجتماع مع نظرائه، القطري والألماني والفرنسي، لبحث الأزمة في حلب.

هذه الخطوة، تأتي، عقب اعلان كيري، الثلاثاء، نيته عدم المشاركة في اجتماع متعدد الاطراف يتعلق بالوضع السوري في جنيف السويسرية، كان سيضم روسيا.

ووفقاً لتونر فإن كيري التقى ، أمس، نظيره الروسي سيرغي لافروف، بمدينة هامبورغ الألمانية، مشيراً إلى أن بلاده "لازالت ملتزمة بتقليل العنف" في سوريا والعودة لطاولة المفاوضات.

وحذر تونر بأن سيطرة الأسد وبدعم من روسيا على مدينة حلب "لن يعني أن العنف سينتهي".

من جانبه قال متحدث البيت الأبيض جوش ايرنست، أمس، خلال موجزه الصحفي من واشنطن "نحن نعتبر أن روسيا تتحمل مسؤولية خاصة في المساعدة في الوصول إلى حل دبلوماسي، بسبب الطريقة التي تدخلوا بها عسكرياً نيابة عن نظام الأسد".

ومنذ أكثر من 3 أسابيع، تتعرض حلب لقصف مكثف للغاية، أودى بحياة مئات من المدنيين، وجرح آلاف آخرين، ضمن مساع نظام الأسد المدعوم من قبل روسيا، والمليشيات التابعة لإيران والموالية له، للسيطرة على الأحياء المحررة في المدينة، والتي تضم أكثر من 250 ألف مدني .

وبينما تتواصل مأساة حلب أخفق مجلس الأمن الدولي، الإثنين، في تمرير مشروع قرار يدعو إلى هدنة لمدة 7 أيام في المدينة؛ للسماح بإدخال مساعدات إنسانية للمدنيين المحاصرين؛ وذلك بسبب استخدام روسيا والصين حق "النقض" (الفيتو).

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة