أمريكا تنقل إدارة الملف السوري من الدبلوماسيين إلى العسكريين

10.آذار.2015

قال مصدر دبلوماسي أوروبي مسؤول إن الولايات المتحدة قررت تغيير الدبلوماسي الأمريكي دانييل روبنشتاين، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية، بآخر محسوب على المؤسسة العسكرية، ورجّح أن يغيّر المبعوث الجديد كل الاستراتيجية المتبعة بما يتعلق بالعلاقة مع المعارضة السورية

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء ، أنه "سيتم تغيير روبنشتاين قريباً جداً، وهو بالأساس من ملاك الخارجية الأمريكية ومحسوب على وكالة الاستخبارات المركزية، وسيتم استبداله بآخر محسوب على وزارة الدفاع، وستكون أولى مهامه إعادة تقييم علاقات الولايات المتحدة مع المعارضة السورية، وسيكون له صلاحيات أوسع من سلفه".

وفيما إن كان فشل الدبلوماسية الأمريكية وراء هذه التغييرات، أوضح أن "الأمر لا يتعلق بفشل الدبلوماسي الأمريكي، بل بانتقال الملف السوري من يد وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إلى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، وهذا يستدعي تغيير مسؤولي الملف لينتقل من الخارجية ليد العسكر"، وأضاف أن "المسؤول الجديد الذي لا تعرفه الخارجية الأمريكية ولا دور لها في اختياره هذه المرة، سيكون له نفوذ أوسع من سابقيه، وسيكون مسؤولاً عن الملف السياسي والعسكري معاً، وسيحمل معه ملفات عسكرية أكثر منها سياسية".

وأشار إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تغييرات في العلاقات والتحالفات وستفرض على المعارضة السورية تغييرات متسارعة لمواكبة تطور الحالة، وقال إن "نطاق الاهتمام العسكري لوكالة الاستخبارات الأمريكية خارج الولايات المتحدة محدود، وقدرات الاستخبارات الأمريكية على تأمين الدعم العسكري واللوجستي أيضاً محدودة جداً، وفي مرحلة سابقة أراد الأمريكيون أن تهيمن السياسية على تحركاتها، المرحة الحالية مختلفة، وباستلام البنتاغون الملف ستُهمش السياسية لحدودها الدبلوماسية وستطغى العسكرة إلى حدودها العليا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة