اشتباكات مستمرة في جبلي الأكراد والتركمان ... وكمين للثوار يوقع قتلى من عناصر الأسد

26.تشرين2.2015

تستمر المعارك بين الثوار من عدة فصائل من جهة وقوات الأسد المدعومة بميليشيات شيعية من جهة أخرى على عدة جبهات في جبلي التركمان والأكراد بريف اللاذقية الشمالي، حيث تحاول قوات الأسد منذ أيام عديدة التقدم في الجبلين بتغطية جوية روسية، في ظل صمود لكتائب الثوار في نقاطهم مع خسارتهم أجزاء بسيطة لا تقارن بحجم الحملة على المنطقة.

وتتسم المعارك في المنطقة بـ "الكر والفر"، حيث استعاد الثوار قبل يومين سيطرتهم على جبل الزاهية بجبل التركمان، ليتمكن نظام الأسد من السيطرة عليه من جديد هذا اليوم، بفضل القصف العنيف الذي شنته الطائرات الروسية على نقاط سيطرة الثوار، بالإضافة للقصف بالصواريخ الباليستية.

وتكبد نظام الأسد والقوات الروسية والميليشيات الشيعية خسائر بشرية ومادية كبيرة في سعيهم لتحقيق هدفهم في الجبلين، بدءا من خسارتهم للطائرة الحربية التي أسقطتها الدفاعات الجوية التركية والطائرة المروحية التي دمرها الثوار على محور قرية كفرية بجبل الأكراد، وليس انتهاءً بمقتل العشرات من الجنود خلال الأيام الأخيرة، بالإضافة لتدمير دبابة على جبل زاهية بحبل التركمان وعربة محملة بالذخيرة قرب قمة النبي يونس بجبل الأكراد هذا اليوم، وذلك بعد استهداف كل منها بصاروخ مضاد للدروع من طراز تاو.

وأعلن الثوار اليوم عن نصب كمين لمجموعة من عناصر الأسد في منطقة الجب الأحمر بجبل الأكراد تكلل بالنجاح، حيث أدى لمقتل وجرح العشرات من عناصر المجموعة، ويحاول نظام الأسد سحب جثث قتلاه من المنطقة.

كما وقام الثوار بدك معاقل قوات الأسد على" تلة كوفليكا" و "تلة الزيارة" في محيط قمة النبي يونس وعلى الجب الأحمر بقذائف الهاون محققين إصابات جيدة.

وردا على العدوان الروسي قام عناصر حركة أحرار الشام الإسلامية باستهداف مطار حميميم العسكري بقذائف من مدفع "130"، ويقع المطار بالقرب من مدينة جبلة ويعد قاعدة عسكرية جوية للقوات الروسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد الحوراني

الأكثر قراءة