اشتباكات وتوتر مستمر بين ميليشيات النظام إثر نزاع على مسروقات "التعفيش" بديرالزور

08.آب.2020

كشف موقع "ديرالزور24" عن اندلاع اشتباكات بين ميليشيات ما يُسمى بـ "الدفاع الوطني"، من جهة وبين ميليشيا "أسود الشرقية"، من جهة أخرى إثر خلاف على مسروقات "التعفيش" بديرالزور.

وأشار الموقع ذاته إلى أنّ توتر حاد حدث بين الطرفين على خلفية تقاسم السرقات تطور لاشتباك مباشر بالأسلحة الخفيفة أدى لإصابات بصفوف ميليشيا "الدفاع الوطني" في "حي العمال" بمحافظة ديرالزور شرقي البلاد.

وأوضح بأن المواجهات أسفرت عن إغلاق الحي بشكل كامل بوجه المدنيين، في حين وصلت تعزيزات للطرفين واستمرت مع استمرار حالة التوتر، منذ الخميس الماضي، وأشارت إلى أنّ ميليشيا "أسود الشرقية"، عمادها من أبناء منطقة الشعيطات، وقاتلت إلى جانب النظام بديرالزور بذريعة الانتقام من تنظيم "داعش".

وسبق أن اندلعت اشتباكات بين ميليشيا ما يُسمى بـ "الدفاع الوطني" ونظيرتها في "لواء القدس"، المواليتين للنظام في دير الزور وذلك عقب خلاف نشب بين الطرفين على بعض المسروقات والممتلكات المعفشة من منازل المدنيين، تطور إلى مواجهات مباشرة بواسطة الأسلحة النارية.

هذا وتشهد مناطق سيطرة النظام العديد من المواجهات بين صفوف ميليشيات النظام لعدة أسباب منها الخلافات والنزاعات الناتجة عن صراع النفوذ، فضلاً عن موارد الرشاوي من الحواجز العسكرية إلى جانب ممتلكات المدنيين التي تم تعفيشها من المناطق التي احتلتها الميليشيات عبر عمليات عسكرية وحشية.

يشار إلى أنّ حوادث السرقة والنهب وما يعرف بظاهرة" التعفيش" باتت مقرونة بعصابات الأسد والقوات الرديفة لها وتنشط تلك الحالات في المناطق المدمرة والمهجرة حيث يتم استباحتها من قبل نظام الأسد إلى جانب ميليشيات متعددة الجنسيات مساندة له.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة