اعتقالات بالجملة ... شبكة حقوقية ترصد اعتقال "الجيش الوطني" لمدنيين بريف عفرين

25.كانون1.2020

قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، إن قوات الجيش الوطني، قامت بحملة دهم واعتقال في قريتي مستكا وأرنده التابعتَين لمدينة عفرين بريف محافظة حلب الشمالي، في 22 كانون الأول 2020، وثقت الشبكة اعتقال 10 مدنيين، واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

ولفتت الشبكة إلى أنه لم يتم إبلاغ أحد من ذويهم بذلك، وتمّ مُصادرة هواتفهم ومنعهم من التواصل مع ذويهم، معبرة عن خشيتها أن يتعرّضوا لعمليات تعذيب، وأن يُصبحوا في عداد المُختفين قسرياً كحال 85% من مُجمل المعتقلين.

وأكدت الشبكة أن قرابة 3262 مواطن سوري مازالوا قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري في مراكز الاحتجاز التابعة لفصائل المعارضة المسلحة، ولديها تخوّف حقيقي على مصيرهم في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفاد نشطاء من مناطق سيطرة الجيش الوطني بمنطقة عفرين، عن تنفيذ العشرات من عمليات الاعتقال التي تقودها مجموعات تابعة للفصائل المسيطرة على المنطقة، ضمن عمليات أمنية منها لملاحقة فلول الميليشيات الانفصالية والمتعاونين معها، لاسيما بعد تكرار عمليات التفجير والإرهاب بالمنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة