الأمم المتحدة توثق مقتل 400 مدني شمال إدلب وتؤكد "هجمات الاثنين هي الأعنف"

24.تموز.2019

متعلقات

أعلنت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، أنها وثقت مقتل أكثر من 400 من المدنيين السوريين، شمال غربي البلاد، منذ نهاية أبريل / نيسان الماضي، لافتة إلى أن "الهجمات التي وقعت (الإثنين) بإدلب كانت أكثر الهجمات دموية على المناطق المدنية خلال الأشهر الثلاثة الماضية".

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق" بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، للصحفيين: "قُتل ما لا يقل عن 66 مدنياً وجُرح أكثر من 100 امرأة وطفل ورجل في عشرات الغارات الجوية وحوادث القصف على مواقع متعددة في الشمال الغربي السوري أمس".

وأشار إلى أن "أسوأ" هجوم كان غارة جوية على سوق عام شعبي في معرة النعمان، والتي خلفت 39 قتيلاً على الأقل، بينهم 8 نساء و5 أطفال، مجدداً دعوة الأمم المتحدة إلى إنهاء الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية وإلى إتاحة المناطق للمساعدة الإنسانية.

وكانت ذكرت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، في إحصائية أصدرتها الثلاثاء، أنها وثقت مقتل ما لا يقل عن 747 مدنياً، بينهم 192 طفلاً، و131 سيدة، وإصابة ما لا يقل عن 2783 مدنياً بجراح، إضافة لـ 32 مجزرة، كما تم تسجيل 316 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية.

وتشهد إدلب منذ تاريخ 26 نيسان، حملة عسكرية وجوية غير مسبوقة من القصف اليومي على مدن وبلدات منطقة خفض التصعيد شمال سوريا، مع تصاعد وتيرتها بشكل كبير خلال الأيام الماضية، وارتكاب العديد من المجازر التي باتت شبه يومية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة