الائتلاف يتهم ايران ونظام الأسد بخرق اتفاق الهدنة بالغوطة الشرقية

25.تموز.2017

وجه رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، "أحمد رمضان"، الاتهام للميليشيات الإيرانية ونظام الأسد، بخرق اتفاق الهدنة في منطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق".

وأكد رمضان ان "الاتفاق تضمن منطقة الغوطة الشرقية قرب دمشق، بشكل كامل ولكن خرق الاتفاق يتم من قبل جهات رافضة أساساً له، وهي الميليشيات الإيرانية والنظام السوري"، بحسب الخليج أون لاين.

وقصف الطيران الحربي مواقع في الغوطة الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة، ما أدى الى مقتل ثمانية مدنيين واصابة 30 آخرون، اليوم الثلاثاء

ولفت رمضان الى أنه ينبغي تطبيق نفس الآليات التي طبقت في الجنوب، لوقف القصف في الغوطة الشرقية، وأضتاف يجب تطبيق "آلية مراقبة للخروقات في الغوطة الشرقية وعدم السماح للميليشيات الإيرانية باستمرار القصف وعدم السماح بإعادة الانتشار في هذه المناطق".

وأعلن يوم السبت الماضي تطبيق وقف اطلاق النار في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، بعد ساعات من إعلان روسيا الاتفاق مع المعارضة السورية على آليات لتطبيق هذه الهدنة، بوساطة مصرية.

وأشار رمضان إلى وجود الميليشيات الإيرانية الكبير في دمشق والمناطق المحيطة الخاضعة لسيطرتها هناك، وقال "ليس هناك وجود للجانب الروسي في تلك المناطق"، لافتاً الى أن "الجانب المصري معني الآن بتثبيت الاتفاق"، وقال إنه "من الطبيعي عند بداية أي اتفاق أن يكون هناك خروقات خاصة من الأطراف التي تعتبر متضررة كالجانب الإيراني تحديداً".

وأعلن الجيش الروسي نشر قوات من الشرطة العسكرية الروسية لمراقبة الالتزام بالهدنة في منطقتي الغوطة الشرقية وفي جنوبي سوريا، وسط خروقات وقصف من قبل قوات الأسد على مناطق الغوطة الشرقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة