الائتلاف يستعرض جهود الحوار السوري - السوري و الحصار و التهجير في سويسرا

31.تشرين1.2016

أكد رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة أن المساعدات الإنسانية التي تصل إلى المدن السورية يتم توزيعها عن طريق النظام وميليشيات الدفاع الوطني التابعة له ، مشيراً إلى أن فشل تحقيق الحل السياسي حتى الآن هو بسبب عدم جدية النظام، وتركيزه على الحل العسكري، بمساندة حلفائه، وغياب الجدية الكافية من المجتمع الدولي.

و بحث العبدة وعدد من أعضاء الائتلاف، خلال لقائه مع مدير مركز جنيف للسياسات الأمنية، السفير كريستيان دوسي في سويسرا ، جهود الائتلاف الوطني ولا سيما الحوار السوري السوري، والجهود المبذولة على المستوى الاجتماعي، وذلك بالتوازي مع المسار السياسي، وتعزيز دور المرأة سياسياً واجتماعياً وقيادياً وفي صنع القرار، ولفت عضو الائتلاف حواس خليل الانتباه إلى أن ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي تفرض نفسها على الأحزاب كسلطة أمر واقع، بهدف تعميق الفجوة التي بدأها نظام الأسد بين مكونات المجتمع السوري.

في سايق منفصل ، حذر وفد الائتلاف ، الذي يزور سويسرا ليومين، ومن المقرر أن يلتقي فيها وزير الدولة للشؤون الخارجية، إيف روسييه، والمبعوث الدولي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، حذر خلال لقائهم مع المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر، روبرت ماردينيوحذر ، من ممارسات التهجير القسري التي يرتكبها نظام الأسد وأحداث التغيير الديمغرافي التي تحصل وعلى الأخص في محيط العاصمة دمشق، كما تسليمه تقرير مفصل عن المناطق المحاصرة في سورية، والتي يستخدم النظام فيها سلاح الجوع ضد المدنيين والقصف العشوائي على المشافي والأسواق والبيوت لإجبارهم على الهجرة.

كما دار الحديث عن دور الهلال الأحمر الذي يعمل في مناطق النظام، وأكد وفد الائتلاف على أن المساعدات الإنسانية التي تصل إلى المدن السورية يتم توزيعها عن طريق النظام وميليشيات الدفاع الوطني.

وبدوره أكد المدير الإقليمي للصليب الأحمر اهتمامه بالمناطق المحاصرة، وقال: إن "زياراتهم للمناطق المحاصرة هذه السنة ارتفع لـ 48 زيارة سُمح لهم بدخولها".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة