الجيشان التركي والوطني الحر يوسعان نطاق السيطرة بمحيط تل أبيض ويقطعان طريق الدرباسية

10.تشرين1.2019

وسع الجيشان التركي والوطني السوري، اليوم الخميس ضمن اليوم الثاني من معركة "نبع السلام" على الحدود السورية التركية شرق الفرات، من سيطرتهما على عدة قرى وبلدات بمحيط تل أبيض ورأس العين، تمهيداً لتحرير المدينتين الاستراتيجيتين من سيطرة الميليشيات الانفصالية.

وتمكن الجيشان التركي والوطني السوري من تحرير عدة قرى بمحيط تل أبيض وهي (اليابسة ، المهيدي ،مشيرفة العزو، الحاوي، الكصاص، بير عاشق، تل فند، الدادات، حميدة، مزرعة المسيحي واقصاص)"، كما حرروا أيضا على قرى في محيط مدينة رأس العين وهي (تل أرقم، وتل حلاف، وكشتو تحتاني).

وتمكنت قوات الجيش الوطني من قطع طريق "الدرباسية - راس العين" الاستراتيجي في ريف الحسكة، لتضيق الخناق على الميليشيات الانفصالية، وسط استمرار المعارك هناك.

وتدور معارك عنيفة بين قوات "نبع السلام" ومليشيات قسد في محيط مدينة رأس العين وقرية علوك شرقها، وأيضا في محيط مدينة تل أبيض، كما أنشأ الجيشان نقطة عسكرية على بعد ثماني كيلو مترات من الحدود السورية التركية بين منطقتي تل أبيض - سلوك بريف الرقة.

وأكدت مصادر لشبكة شام أن اشتباكات دارت بين قبيلة "البكارة" العربية وعناصر مليشيا قسد في مدينة رأس العين، وذكر ناشطون عن انشقاق العشرات من عناصر الوحدات الشعبية في مدن سلوك وتل أبيض ورأس العين.

و "نبع السلام" التي بدأت في التاسع من تشرين الأول 2019، هي ثالث عملية عسكرية تركية في الشمال السوري ضد التنظيمات الإرهابية، سبق هذه العملية وبمشاركة الجيش السوري الحر، عمليتي "درع الفرات" ضد داعش بريف حلب الشمالي، وعملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين ضد الميليشيات الانفصالية والتي حققت نتائج كبيرة على كافة الأصعدة

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة