الجيش الحر يفتح الطريق بين ناحيتي راجو وبلبل بريف عفرين ومقتل 40 عنصراً لحدات حماية الشعب YPG

25.شباط.2018

تمكنت فصائل الجيش السوري الحر اليوم 25 شباط، من فتح الطريق الواصل بين ناحيتي راجو وبلبل بريف عفرين، وذلك بعد اشتباكات مع حدات حماية الشعب YPG، وتحرير قرابة تسعة قرى وعدد من السلاسل الجبلية بين محوري شنغال و ادمانلي بريف عفرين، وسجل مقتل أكثر من ٤٠ عنصر للوحدات بمعارك اليوم ضمن عملية غصن الزيتون.

وحررت فصائل الجيش السوري الحر اليوم 25 شباط، قريتي " المشرفة" في محور بلبل، و" كوسانلي" في محور شنغال، بريف عفرين، بعد أن حررت صباحاً قريتي "بندرليك وميدان اكبس" في محور شنغال، وقرى "سمالك وشيخ محمدلي وبلكلي وكوندا دودو" على محور ميدان اكبس بريف عفرين بعد اشتباكات مع حدات حماية الشعب YPG، ضمن عملية "غصن الزيتون" وسط استمرار المعارك على عدة محاور

وتقترب فصائل الجيش السوري الحر من إحكام سيطرتها على مناطق واسعة على طول الحدود السورية التركية ووصل مناطق سيطرتها بين إعزاز وريف إدلب، حيث باتت المسافات التي تفصل الفصائل عن الالتقاء بضع كيلوا مترات، فيما باتت ناحيتي راجو وجندريرس الاستراتيجيتين تحت مرمى النيران لفصائل الحر التي باتت تحاصرها من عدة محاور.

وتصاعد القصف التركي والهجوم البري بعد دخول قوات موالية لنظام الأسد إلى عفرين، بعد اتفاق بين "واي بي جي" ونظام الأسد، لتسيطر القوات التركية منذ دخول القوات التابعة للنظام إلى عفرين على 17 قرية على الأقل، ما يعادل أكثر من ربع مجموع ما سيطرت عليه منذ بدء عملية "غصن الزيتون" في شهرها الأول.

ويواصل الجيش السوري الحر والقوات التركية منذ 20 كانون الثاني، عملية "غصن الزيتون" التي تستهدف المواقع العسكرية لوحدات حماية الشعب YPG في منطقة عفرين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة