الحرس الثوري يتوعد واشنطن بالعواقب بعد هروب ضباطه الى طهران

14.نيسان.2018

متعلقات

توعد الحرس الثوري الإيراني، اليوم السبت، الولايات المتحدة، موجها لها القول "على أميركا انتظار عواقب عدوانها على سورية".

واعتبر المرشد الايراني، ان الضربة الثلاثية التي نفذت على سورية "جريمة"، ومن شاركوا فيها مجرمون ولن يصلوا لمبتغاهم.

من جهتها نددت وزارة الخارجية الإيرانية، بالهجمات التي قادتها الولايات المتحدة على نظام الأسد وقالت إن واشنطن وحلفاءها سيتحملون المسؤولية عن تداعيات الهجمات في المنطقة وخارجها.

وحملت وزارة الخارجية في بيان صادر عنها، الولايات المتحدة وحلفاءها لمسؤولية عن تداعيات سياسة المغامرة على مستوى المنطقة وما يتجاوزها

وأضاف البيان، "إيران تعارض استخدام الأسلحة الكيماوية على أساس المعايير الدينية والقانونية والأخلاقية وفي الوقت نفسه تدين بشدة استخدام ذلك ذريعة للاعتداء على دولة ذات سيادة"

وقال مساعد قائد الحرس الثوري للشؤون السياسية، "يد الله جواني"، "بعد هذا الهجوم سيصبح الموقف أكثر تعقيدًا وستتحمل الولايات المتحدة بالتأكيد كلفة هذا وستكون مسؤولة عن تداعيات الأحداث القادمة في المنطقة والتي لن تكون قطعا في مصلحتها"،بحسب وكالة "فارس" الايرانية.

وكشفت مصادر في مطار طهران الدولي، أمس الجمعة، أن طائرتين تابعتين لشركة ماهان للطيران المملوكة لقوات الحرس، نقلت قادة وضباطًا من قوات الحرس الثوري إلى إيران، تحسبًا لهجوم أمريكي ضد نظام الأسد.

وقرر الحرس الثوري الإيراني، الأربعاء الماضي، وقف جميع رحلاته إلى سوريا، تحسبا لأي ضربة أمريكية تستهدف نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة