الخارجية البلجيكية تتبرأ من زيارة الوفد للأسد .. وتؤكد أنه ليس شريكاً في مكافحة الإرهاب

26.آذار.2015

تبرأت وزارة الخارجية البلجيكية من الزيارة التي قام بها البرلماني الفيدرالي فيليب دو وينتر، الذي ينتمي إلى تيار اليمين المتطرف المعارض، إلى سورية، وقابل خلالها بشار الأسد، والعديد من المسؤولين ، والتي أكد خلالها  دو وينتر أن "على أوروبا أن تنظر للأسد كحليف ضد السلفية والتطرف".

ونقلت وكالة (آكي) الايطالية للأنباء عن كلام أحد المتحدثين باسم وزارة الخارجية البلجيكية ، بأن "الوفد ليس رسميا، وبالتالي لا يعبر عن موقف البلاد"، وشدد المتحدث على أن موقف بلجيكا يتسق بشكل كامل مع الموقف الأوروبي في التعامل مع الملف السوري.

وموقف الاتحاد الأوربي كان واضحاً من خلال الاجتماع الأخير لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والذي أكدوا فيه أن بشار الأسدلن يكون شريكاً في الحرب على تنظيم الدولة .

و أشارت الوكالة إلى أن حزب دو وينتر، ويدعى (فلامز بلانغ)، قد سجل تراجعاً ملحوظاً في الانتخابات البرلمانية الأخيرة العام الماضي، وهو من بين أحزاب المعارضة الأقل حجماً ويعرف عن دووينتر مواقفه المثيرة للجدل وعداءه الشديد بشكل خاص للعرب والمسلمين ، و أكدت الوكالة تبعاً لمصادر محلية مطلعة عن القناعة أن مثل هذه التصرفات، عندما تأتي من قبل تيارات اليمين المتطرف، تهدف بصورة أساسية إلى إثارة الجدل وتوجيه رسالة إنتخابية لأنصارها، وليس لخدمة قضية سياسية خارجية معينة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة