عودة إلى الإجرام

العدويين الروسي والأسدي يستأنفان قصف درعا.. ومليشياتهم الشيعية تحاول التقدم

20.حزيران.2017
مخيم درعا
مخيم درعا

استأنفت طائرات العدويين الروسي والأسدي الحربية والمروحية قصف أحياء مدينة درعا المحررة والسهول والمزارع المحيطة من الجهة الشرقية والغربية، بكافة أنواع الأسلحة ومنها النابالم الحارق والبراميل المتفجرة والألغام البحرية والصواريخ الفراغية.

وكانت الطائرات الحربية المروحية قد حلقت بشكل مكثف بعد منتصف الليل لتشن عشرات الغارات الجوية في إشارة إلى انتهاء الهدنة التي أعلن عنها نظام الأسد، حيث ترافقت الغارات بقصف بعشرات من صواريخ الفيل وراجمات الصواريخ وقذائف المدفعية والهاون على أحياء درعا المحررة " درعا البلد وطريق السد ومخيم درعا" وأيضا السهول والمزارع الشرقية وتتركز بشكل أكبر في السهول الغربية حيث تحاول المليشيات الشيعية التسلل والتقدم.

حيث أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص قبل قليل عن تمكنها من عطب دبابة بالقرب من كتيبة الدفاع الجوي المعروفة بإسم "القاعدة" الواقعة غرب مدينة درعا، وذلك بعد محاولة تسلل فاشلة قامت بها المليشيات الشيعية إلى المنطقة، حيث وردت معلومات عن قيام غرفة عمليات البيان بتنفيذ كمين محكم للمليشيات الشيعية وتمكنت من حصارهم، ما أدى لقيام العدويين الروسي والأسدي بقصف المنطقة بشكل عنيف جدا.

والجدير ذكره أنه جراء القصف العنيف الذي تتعرض له المنطقة فقد سقطت عدة قذائف مدفعية على الجانب الأردني في مدينة الرمثا وبلدة الطرة مصدرها المليشيات الشيعية.

وكانت قوات الأسد قد أعلنت في تاريخ 17-6-2017 في بيان لها عن وقف العمليات القتالية في مدينة درعا الساعة بدأً من ال12 ظهرا، لفترة 48 ساعة فقط وذلك دعماً لما أسمته جهود المصالحة الوطنية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة