العيس وتلتها محررة.. والثوار يتقدمون

02.نيسان.2016

متعلقات

تستمر الاشتباكات العنيفة منذ يوم أمس في الريف الجنوبي لحلب، وذلك بعد محاولة قوات الأسد التقدم بمساندة الطائرات الحربية للسيطرة على الأوتوستراد الدولي وفشلها بذلك، حيث قدمت مؤازرات كبيرة للثوار من الفرقة 13 وجيش النصر وأحرار الشام وجند الأقصى وجبهة النصرة وكتائب أبو عمارة للمشاركة في الدفاع عن المناطق التي حاولت قوات الأسد التقدم اليها.


ومن ثم انتقل الثوار من الدفاع الى الهجوم حيث قاموا بالتمهيد المدفعي والصاروخي العنيف على مواقع قوات الأسد في تلة وبلدة العيس ومحيطها، قام بعدها عنصرين من جبهة النصرة بتنفيذ عمليتين استشهاديتين ضربت معاقل الأسد أدت لتقهقر دفاعاتهم وإنسحابهم من أجراء واسعة في التلة، ليقوم بعدها الثوار بالإنغماس على الجبهات والمواجهة المباشر مع عناصر الأسد ليتكمنوا فجر اليوم من السيطرة الكاملة على بلدة العيس وتلتها الاستراتيجية وكذلك تلال الدبابات والمحروقات والصعيبية و دلبش و مسطاوي و المقلع وأيضا قريتي أبو رويل و الخالدية، وقتلوا وجرحوا العشرات من عناصر الأسد واسروا عدد من العناصر، كما دمروا عددا من الآليات والعتاد وغنموا العديد من الذخائر والأسلحة، وجرت الاشتباكات وسط غارات جوية مكثفة من الطيران الحربي والمروحي التابع لقوات الأسد.


وما تزال الاشتباكات مستمرة لغاية اللحظة حيث انسحبت قوات الأسد الى بلدة الحاضر الاستراتيجية فيما يقوم الثوار بعمليات تمشيط للمنطقة وتجهيزهم لمتابعة التقدم الى جميع المناطق وتحريرها، وذلك بعد خرقهم المستمر للهدنة وعدم إلتزامهم بها، فكان لا بد من الرد على هذه الخروقات.


وفي الريف الشمالي تمكن الثوار من السيطرة على على قرية الكمالية بعد إشتباكات مع تنظيم الدولة، واستهدفوا معاقل التنظيم في قريتي الجكة ومريغل بقذائف الهاون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة