الأهمية والصعوبات

الموت ولا المذلة ... حي المنشية محط أنظار ثوار درعا والمعارك مستمرة

12.شباط.2017
العملية الاستشهادية التي نفذها عنصر تابع لجبهة فتح الشام
العملية الاستشهادية التي نفذها عنصر تابع لجبهة فتح الشام

متعلقات

تتواصل الاشتباكات بين الثوار المنضوين تحت راية غرفة عمليات البنيان المرصوص على جبهات حي المنشية بدرعا البلد ضمن معركة أطلقها الثوار اليوم تحت مسمى "الموت ولا المذلة" ردا على انتهاكات وخروقات نظام الأسد في مدينة درعا.

وتهدف المعركة لتحرير كامل حي المنشية الاستراتيجي المتاخم لجمرك درعا القديم، إذ بسيطرة الثوار عليه تصبح أحلام نظام الأسد بالوصول إلى المعبر الحدودي مع الأردن بعيدة المنال.

ويعتبر نجاح المعركة إنجازا كبيرا وتقديم خدمة كبرى للمدنيين، إذ سيتم بذلك تخليص بعض الأحياء من صواريخ الفيل التي تتمركز بعض قواعدها في حي المنشية.

وتعتبر السيطرة على الحي أيضا تأمينا أكبر للطريق الحربي الواصل بين مدينة درعا وريفها الشرقي من جهة وريف درعا الغربي من جهة أخرى.

وتتجلى صعوبة المعركة بكون نظام الأسد وضع كل ثقله في حي المنشية، إذ أنه الحي الوحيد الذي بقي تحت سيطرته في مدينة درعا البلد، كما أن الحي يتمتع بموقع استراتيجي كونه يعتبر مرتفعا عن باقي الأحياء.

وبعد أن هُجّر أهالي الحي، حولت قوات الأسد منازله إلى ثكنات، إذ يعتبر كل منزل من منازله حاجزا بمفرده، إذ صنع نظام الأسد خطوطا دفاعية قوية مكون بعضها من خزانات مياه مليئة بالحجارة والتراب.

كما أن سيطرة الثوار على الحي المذكور تعني أنهم أصبحوا على الضفة المقابلة من وادي الزيدي المجاور لحي السحاري الذي يوجد فيه حاجز حميدة الطاهر الذي يعد من أعتى وأكثر الحواجز إجراما، كما تعني أيضا أنهم أصبحوا قريبين أكثر من ضاحية الأسد وأطراف حي المطار.

ويُجاور الحي مستودعات "طقطق" العسكرية التي تعد المستودعات الوحيدة التي يمتلكها نظام الأسد في مدينة درعا.

وكان الثوار قد أطلقوا معارك عدة للسيطرة على الحي، ولكن التحصينات القوية التي بناها نظام الأسد حالت دون تحقيق الهدف، ولعل معركتي عاصفة الجنوب وشهداء الخندق هما من أبرز تلك المعارك.

أما بخصوص أبرز التطورات العسكرية اليوم فقد نفذ عنصرين تابعين لهيئة تحرير الشام عمليتين استشهاديتين، وفجر الثوار نفقا تحت معاقل قوات الأسد في الحي، ما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

كما تمكن الثوار أيضا من تدمير دبابة ومدفع "23"، وسيطروا على عدد من النقاط داخل الحي، وتجري المعارك وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف متبادل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة