بريطانيا: لن نتعامل مع هيئة تحرير الشام لارتباطها بالقاعدة

19.أيلول.2017
غاريث بايلي
غاريث بايلي

أكدت بريطانيا، اليوم الثلاثاء، أنها "لن تتعامل أو تتواصل مع هيئة تحرير الشام، في سوريا لارتباطها بالقاعدة وقيامها بأعمال إرهابية".

وقال ممثل بريطانيا الخاص إلى سوريا، "غاريث بايلي"، بحسب ما نشره المركز الإعلامي التابع للحكومة البريطانية، أن بريطانيا وشركائها الدوليين، يسعون إلى توفير السبل للمجتمعات السورية في إدلب ليتمكنوا من إعالة عوائلهم ومساعدة أهاليهم.

وأشار  بايلي إلى أن التزام بريطانيا بالوقوف إلى جانب الشعب السوري وبتأييد تطلعاته للعيش بكرامة بعيدا عن كافة أشكال الاستبداد سوريا، مؤكداً أن بلاده تقوم بدعم وتمكين "ألسلطات التي تقدم الخدمات المحلة والتي تعمل بشفافية وخاضعة للمسائلة".

وشدد الدبلوماسي البريطاني، على أن هيئة تحرير الشام تشكل تهديدا لكل من يقدر التعددية وحقوق الإنسان وبريطانيا لن تتعامل معها، وليس بالإمكان أن تتعامل معها، وتعرض أهالي إدلب للخطر.

واعتبر بايلي أن قيادة هيئة تحرير الشام "لم تغيّر طبيعتها المتطرفة"، رغم محاولتها إظهار غير ذلك وإخفاء نواياها الحقيقية، مضيفاً أنها استخدمت تكتيكات إرهابية عنيفة كاغتيال خصومها واختطاف ناشطين مدنيين لتؤمن مكانا في إدلب.

وعبر بايلي عن قلق بلاده والمجتمع الدولي، من وجود الهيئة، لأنها مرتبطة  بالقاعدة وتسعى لفرض فكر متطرف، مشدداً على أن بلاده تواصل دعم الكيانات السورية المستقلة التي تتمسك  بالتعددية.

وكان وزير الخارجية البريطاني، "بوريس جونسون"، شدد يوم الإثنين، على أن بريطانيا والولايات المتحدة والدول الأخرى المعارضة لبشار الأسد، لن تدعم عملية إعادة إعمار سورية إلا بعد حدوث انتقال سياسي "بعيداً عن الأسد".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة