بعد تحركات عسكرية لقوات الأسد.. البنيان المرصوص تعزز مواقعها في حي المنشية بدرعا

03.كانون2.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

زادت غرفة عمليات البنيان المرصوص في مدينة درعا من جاهزيتها بشكل غير مسبوق خلال الساعات الماضية في خطوة تعتبر الأولى من نوعها منذ توقف المعارك بمدينة درعا في شهر تموز المنصرم.

وبحسب مصادر محلية لـ "شام" فأن هذه الخطوة تأتي عقب أنباء عسكرية وعمليات رصد من قبل غرفة عمليات البنيان المرصوص تمكنت من خلالها من الوصول إلى معلومات تضع في الحسبان احتمالية هجوم مرتقب لقوات الأسد على مواقع الثوار بمدينة درعا من على عدة محاور.

ونقلت المصادر عن حدوث اشتباكات منذ يومين على الأطراف الغربية لحي المنشية بمدينة درعا بعد محاولة عدد من عناصر قوات الأسد التقدم وتفكيك الغام الثوار في المنطقة، الأمر الذي واجهه الثوار بعد رصد للمجموعة التي حاولت التسلل، والتصدي لهم، دارت على إثرها اشتباك بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بعد منتصف ليل الثلاثاء.

وتأتي هذه التحركات لقوات الأسد بعد أيام قليلة من تمكنها من بسط سيطرتها على مساحات واسعة في ريف دمشق الغربي وإنهاء وجود الثوار في منطقة بيت جن بعد اتفاق مصالحة تم بموجبه ترحيل عدد من ثوار المنطقة إلى درعا وإدلب.

وفيما تشهد مدينة درعا حالة من الترقب الشديد بين المدنيين فأن مراصد الثوار نقلت عن توجه ثلاث ناقلات محملة بعتاد ثقيل باتجاه المدينة، وسط أنباء عن تحركات عسكرية لقوات الأسد في عدة نقاط في مدينة درعا.

وفي حال تعرضت مدينة درعا لمحاولة تقدم جديدة من قبل قوات الأسد، فسوف يواجه أكثر من 5000 الالاف مدني مصير التهجير بسبب عودتهم إلى بيوتهم بعد انتهاء المعارك.

محافظة درعا شهدت توقف ملحوظ للمعارك منذ بداية النصف الثاني من العام 2017 بعد تطبيق اتفاق خفض التصعيد، فيما قامت قوات الأسد بخرق الاتفاق خلال الأسابيع الماضية بقصف مواقع الثوار في مدينة درعا بصواريخ الفيل في تصعيد خطير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة