بعد معاناة مريرة أكثر من ثلاثة ألاف نازح من مدينة تدمر يصلون محافظات إدلب وحلب

27.آذار.2016

أسابيع عديدة مرت بما فيها من مشقة وتعب على رحلة مريرة لأكثر من ثلاثة الاف مدني فروا من الحرب المستعرة في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي بعد بدء الحملة العنيفة التي شنتها الطائرات الروسية على المدينة وبدء المعارك على عدة جبهات تستهدف الزحف باتجاه مدينة تدمر معقل تنظيم الدولة الأمر الذي أجبر عشرات العائلات على الهرب في الصحاري والبادية خوفاً من القصف والقتل والتدمير.


رحلة طويلة مرت بعد خروجهم مشياً على الأقدام من مدينة تدمر باتجاه البادية شرقاً ليفترق الأهل والجيران فمنهم من توجه باتجاه الحدود الأردنية ومنهم من فضل المغامرة والتوجه شمالاً الى مدينة الطبقة غربي محافظة الرقة ومنها الى ريف حلب الشرقي ثم الى ريف إدلب قاطعة مئات الكيلو مترات وسط حالة من الجوع والخوف والتشرد بصحبة مئات الأطفال الذين حرموا من أبسط مقومات الحياة.


وقال ناشطون من محافظة إدلب إن أكثر من ثلاثة ألاف شخص قادمين من تدمر وصلوا ريف المحافظة وتوزعوا على بلدات المحافظة ليأويهم الأهالي في منازلهم ويقدموا لهم المسكن والمأكل " كللي 185 عائلة، حزانو 55 عائلة، كفردريان 45 عائلة، معرة مصرين 85 عائلة، سرمدا 13 عائلة، الدانا 16 عائلة، خان العسل 40 عائلة، الأتارب 6 عائلات، مدينة إدلب 25 عائلة".


وطالب ناشطون المنظمات الإنسانية بالسعي لتأمين الاحتياجات اللازمة لهذه العائلات ومتابعة حركة النزوح والقادمين الجدد الى المنطقة لاستيعاب اكبر عدد ممكن من هذه العائلات ضمن بلدات المحافظة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة