تأكيدا على استمرار الثورة ... قادات وعناصر الجيش الحر ينخرطون في المظاهرات

18.آذار.2016

‫بعد أن أتّمت الثورة السورية عامها الخامس خرج اليوم الآلاف من المدنيين في مختلف المحافظات السورية بمظاهرات حاشدة تأكيدا على استمرار الثورة السورية بالرغم من آلة القمع والقتل التي ينتهجها نظام الأسد والداعمين له.

ولم يغب قادات الفصائل في الجيش السوري الحر عن التظاهر، حيث انخرط قادات وعناصر في صفوف المتظاهرين في مختلف المحافظات ورددوا هتافات طالبت بإسقاط نظام بشار الأسد وهتفوا للحرية.

خرجت المظاهرات اليوم بدءا من بعض أحياء العاصمة المحررة مرورا بغوطتي دمشق ومحافظات درعا والقنيطرة وحمص، ووصولا إلى محافظات حلب وإدلب وحماة.

وشارك الرائد جميل الصالح قائد ‏جيش العزة والنقيب مأمون سويد القيادي في ‏الفرقة الوسطى في المظاهرات بريف حماة، فيما وقف معظم قادة فصائل غرفة عمليات فتح حلب جنباً إلى جنب مع مطالب المدنيين في المظاهرات بحلب، وشارك قياديين في جيش اليرموك في مظاهرات محافظة درعا.

ولم يتوانى العناصر من غالبية الفصائل على التظاهر دعما للثورة السورية وتأكيدا على استمرارها.

ولم ينسَ المتظاهرون ملف المعتقلين حيث رددوا شعارات طالبت الجهات الدولية والمعارضة بدعمهم والعمل على إطلاق سراحهم بالضغط على نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة