تصاعد حركة نزوح المدنيين في مناطق سيطرة "الدولة" بدير الزور بسبب المعارك

16.أيار.2018

تتصاعد حركة النزوح لألاف المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي، مع استمرار الاشتباكات بشدة بين عناصر التنظيم وقوات "قسد" لمدعومة من التحالف الدولي الذي يقوم بقصف تلك المناطق ويوقع ضحايا بين المدنيين.

وذكرت مصادر إعلامية من المنطقة الشرقية أن حركة النزوح كانت كثيفة للمدنيين المحاصرين من مناطق سيطرة تنظيم الدولة " هجين ، الشعفة ، السوسة " القريبة من خطوط الاشتباكات إلى المناطق القريبة من نهر الفرات " الموح ".

وفي وقت سابق الأمس، أكدت مصادر إعلامية في ريف دير الزور اليوم، نزوح جل المدنيين في مدينة هجين بريف دير الزور الشرقي، على خلفية المعارك الدائرة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات قسد المدعومة من التحالف الدولي والتي تقصف المدينة بشدة.

وذكرت المصادر أن جل أهالي مدينة هجين نزحوا عنها باتجاه المناطق المجاورة، فيما التزم من بقي منم المدنيين المحاصرين ضمن منازلهم، وسط غياب لعناصر تنظيم الدولة وتوجههم لصد هجمات قوات قسد على المنطقة.

وتمكنت قوات “قسد” بدعم من التحالف الدولي، من السيطرة على قرية الباغوز في ريف البوكمال شرق دير الزور على الحدود السورية العراقية، وذلك بعد أيام من إطلاق حملتها للسيطرة على ما تبقى من مناطق تخضع لسيطرة “تنظيم الدولة” داخل سوريا.

ويساند الجيش العراقي وميليشيات “الحشد الشعبي” عناصر “قسد” في عملياتهم المنفذة ضد التنظيم خلال الأيام الأخيرة، والتي توجها بالسيطرة على الباغوز (119 كم جنوب شرق مدينة دير الزور وتتبع إدارياً لناحية السوسة)، مع فتح جبهات أخرى للتضييق على التنظيم في آخر معاقله.

كانت “قسد” أعلنت في الأول من شهر مايو/ أيار الجاري، عن انطلاق المرحلة الأخيرة من حربها ضد “تنظيم الدولة”، بهدف إنهاء وجوده في شرق سوريا وعلى الحدود السورية العراقية، وذلك عقب انقضاء فترة هدنة غير معلنة بين الجانبين استمرت لأسابيع.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة