تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن تفجير أدى لمقتل عناصر من قوات الأسد بريف درعا

28.تموز.2019

أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجير الذي وقع يوم أمس بريف درعا الشمالي الشرقي وأدى لمقتل وجرح عدد من عناصر الأسد، وذلك عبر وكالة أعماق التابعة للتنظيم.

وقالت الوكالة أن أحد عناصرها ويدعى "أبو مالك الأنصاري" اشتبك مع قوات الأسد بسلاحه الرشاش بالقرب من بلدة مليحة العطش بريف درعا، ثم فجر حزامه الناسف وسط عناصر الأسد ما أدى لمقتل 8 جنود وإصابة 10 أخرين.

وقال ناشطون في المنطقة أن قوات الأسد وعناصر من الفيلق الخامس نفذوا عملية إقتحام لمزرعة في محيط بلدة مليحة العطش بالريف الشمالي الشرقي تهدف لإعتقال أحد عناصر تنظيم داعش، حيث سمعت أصوات اشتباكات عنيفة جدا انتهت بتفجير الداعشي لحزامه الناسف.

وقالت وكالة سانا التابعة للنظام أن الإنتحاري فجر نفسه خلال عملية الإقتحام في بلدة مليحة العطش ما تسبب بإصابة عدد من الجرحى في صفوف العناصر الذين تم نقلهم إلى مشفى الصنمين لتقلي العلاج.

وذكر تجمع أحرار حوران أن قوات الأسد شنت حملة دهم وإعتقال في بلدة مليحة العطش أسفرت عن اعتقال شخصين، حيث جرى اقتيادهم إلى مدينة إزرع.

وتتواصل العمليات في درعا منذ سقطوها ولغاية اللحظة، مع ارتفاع عدد العمليات خلال ال3 أشهر الماضية الى أكثر من 35 هجوما مؤكدا سقط فيه عدد من القتلى والجرحى من عناصر الأسد ومقاتلي المصالحات، حيث انفجرت عبوة ناسفة بباص مبيت تابع لقوات الأسد قبل نحو اسبوعين تقريبا أدى لمقتل 6 عناصر وجرح آخرين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة