حركة المثنى الإسلامية: سنتولى إحضار المطلوبين من لواء شهداء اليرموك

18.كانون1.2014

 

أطلقت حركة المثنى الإسلامية العاملة في الجنوب السوري ما أسمته مبادرة أخيرة لوقف النزاع الحاصل في ريف درعا الغربي بين كل من جبهة النصرة ولواء شهداء اليرموك بالإتفاق مع محكمة دار العدل، حيث تضمنت المبادرة على عدة بنود وأولها تعهد الحركة بإحضار كل من يلزم إحضاره من لواء شهداء اليرموك وبالمقابل تتعهد "دار العدل" بإحضار من يلزم إحضاره من جبهة النصرة ليتم التحاكم لشرع الله ، على أن يكون مكان القضاء مكاناً يتفق عليه الطرفان المتنازعان .

 

وتعهدت حركة المثنى بضمان إستقلالية القضاء و قالت أن تنفيذ الحكم الصادر يكون في مقر محكمة دار العدل الواقع في منطقة غرز بريف درعا الشرقي ، وأضافت "حركة المثنى" في تسجيل بثته أنه و في حال تم صدور حكم بالسجن على أي من عناصر شهداء اليرموك فإنها ستتولى حمايته بالتنسيق مع المحكمة .

 

وقالت حركة المثنى أيضاً أنها ستتولى إحضار أسماء من بينها محمد سعد الدين البريدي "قائد اللواء" و قحطان يعرب الحاج داوود ، في موعد أقصاه الساعة الواحدة من هذا اليوم .

 

و أردف المتحدث باسم الحركة الذي غطى كامل وجهه أن الحركة ستكون ملزمة بقرار المحكمة في حال رفض شهداء اليرموك تسليم عناصره المطلوبين ، وأخيرا قال المتحدث في البيان أن الحركة تتولى إستلام العناصر المحتجزين لدى شهداء اليرموك ، وتتولى غرفة فتح الشام إستلام المحتجزين لدى جبهة النصرة .

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة