حلب والمعضمية ويبرود تنضم لداريا .. قوائم بأسماء عشرات المتوفين تحت التعذيب في سجون الأسد

28.تموز.2018
إحصائية للشهداء
إحصائية للشهداء

متعلقات

وصلت قوائم إضافية لعشرات المعتقلين المغيبين في سجون الأسد لدوائر النفوس التابعة للنظام في معضمية الشام ومدينة حلب وبلدات يبرود وتل كلخ والحسكة، تضم قوائم من قضى تحت التعذيب في سجون الأسد خلال الأعوام الماضية.

وتضم القوائم الجديدة المفرج عن الأسماء وصول قوائم 550 معتقلاً قضى تعذيباً من مدينة حلب، و450 اسماً من معضمية الشام، و480 من بلدة تلكلخ، و30 اسماً من مدينة يبرود، يضافون لـ 750 اسماً من محافظة الحسكة و 1000 من مدينة داريا، إضافة للعشرات من المختفين قسراً المغيبين في سجون النظام صدرت بطاقات وفاة مؤخراً عبر دوائر النفوس التابعة للنظام على أنهم توفوا بأزمات قلبية.

وتلقت دوائر النفوس في المدن والمحافظات السورية قوائم تضم عشرات الأسماء لمعتقلين سابقين، قتلوا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد، وبعد إخفاء مصيرهم لسنوات جاءت تلك الوثائق لتؤكد وفاتهم، ولكن بحسب مزاعم النظام إن الوفيات كان سببها "أزمات قلبية"، في محاولة للنظام للتملص من آلاف القضايا الجرمية التي تطاله.

مصادر حقوقية قالت إن العشرات من الذين أعلن النظام وفاتهم، كانوا من جيل الثورة السورية الأول «جيل السلمية»، وقبل ظهور الجيش السوري الحر، وآخرون اعتقلوا على حواجز المخابرات والشبيحة، فأصبحوا أرقاماً في غياهب المعتقلات، وأخيراً أسماء بدون جثث في دوائر النفوس.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أصدرت قبل أسبوعين تقريراً قالت فيه إن عدد السوريين الذين قضوا تحت التعذيب في سجون النظام يبلغ 13066 معتقَلاً، بينهم 163 طفلاً و 43 سيدةً، فيما لا يزال مصير 121829 معتقَلاً مجهولاً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة