دعوات علنية للتشيع على أبواب المساجد في مدينة الميادين بدير الزور

12.كانون2.2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

قالت مصادر إعلامية محلية من دير الزور، عن نشاط إيران بات يتوسع ويأخذ وسائل وأساليب عدة في نشر التشيع في المحافظة، في سياق مساعي إيران لفرض نفسها على المجتمع السوري وفرض وجودها بشكل أكبر على جميع النواحي الدينية والفكرية والاقتصادية.

وتفاجئ المصلون من أهالي مدينة الميادين يوم أمس، لدى خروجهم من صلاة الجمعة بوجود عدد من الأشخاص على أبواب المساجد يدعونهم لبيعة آل البيت ويحثونهم لاعتناق المذهب الشيعي .

ونقل موقع "ديرالزور٢٤" عن مراسله في المنطقة قوله:" إنّ الأشخاص الذين تواجدوا على أبواب المساجد في الميادين و قاموا بالدعوة للتشيّع هم متشيعين من أبناء المنطقة "

و أضاف :" تعد هذه الظاهرة الأولى من نوعها في المنطقة، حيث أن الدعوة إلى الانتساب للمذهب الشيعي كانت على العلن، على مسمع و مرأى حشود المصلين".

وقد لوحظ مؤخراً عدة نشاطات لإيران في المنطقة، عسكرياً كالتواجد العسكري بالقرب من المحطة الثانية في البوكمال، ونشاطات دينية كالدعوة للتشيع عبر الحسينيات و المراكز الشيعية المنشأة حديثاً، ومراقبة نشاط الزوار إلى مزار “عين علي” في بادية محكان ، ونشر التشيع عن طريق غزو المناطق فكرياً من خلال ندوات أو نشاطات تعليمية و من خلال المنظمات الاغاثية .

يذكر أنّ النشاط الإيراني في دير الزور تزايد بشكل ملحوظ منذ سيطرة قوات الأسد والميليشيات الإيرانية على دير الزور أواخر عام ٢٠١٧ .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة