سليم إدريس... حزب الاتحاد الديمقراطي يتّبع سياسية التهجير العرقي شرق سوريا

13.حزيران.2015

أدان وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة "سليم إدريس" انتهاج الميليشيات الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي سياسية التهجير العرقي شرق سوريا بحق قرى عربية لإقامة اقليم كردي منفصل عن سوريا.

وقال (إدريس) في مقابلة مع إذاعة (نسائم سوريا) أشعر بقلق لما يجري في المنطقة الشرقية وقيام الحزب بـالاعتداء على قرى عربية، وحرق المحاصيل وطرد السكان، ولكي لا يفهم القصد في سياق غير صحيح اخوتنا الأكراد في قلوبنا، ولكن ما يجري هناك من محاولات بالتنسيق مع داعش لخلق اقليم ينفصل عن الوطن مرفوض رفضاً كاملاً" مضيفاً: "القلق يأتينا أيضاً مما تقوم به داعش في ريف حلب، ومنطقة القلمون، وريف حمص الجنوبي، والسويداء، ومحيط الغوطة الشرقية".

وأوضح (إدريس) أنه عندما أتى لوزارة الدفاع منذ 6 أشهر "لم يُقدم للوزارة أي شيء على الاطلاق، لا مساعدات مادية ولا غذائية للمقاتلين، ورغم ذلك قمنا بالكثير من المحاولات لتنظيم القوى، وتقديم المشورة في تخطيط وتحضير الأعمال العسكرية، وأجرينا عدة لقاءات تهدف لإنشاء غرف عمليات مركزية".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة