سيجري: سلاح الفصائل خط أحمر ولم يطلب منا أحد تسليمه وأمامنا تحديات كبيرة لبناء مؤسسات حقيقية في المحرر

19.أيلول.2018

أكد القيادي في الجيش السوري الحر "مصطفى سيجري" أن أي حديث عن تسليم للسلاح الثقيل أو المتوسط والموجود بيد الجيش الحر غير صحيح، وأن الحلفاء لم يطلبوا تسليم أي قطعة سلاح، معتبراً أن سلاح الفصائل خط أحمر وهو الضامن الوحيد للدفاع عن الشعب السوري وأرضه.

وأوضح سيجري في رد على المتشائمين والمنتقدين من الاتفاق التركي الروسي بشأن إدلب لاسيما فيما يتعلق بتسليم سلاح الفصائل أن الرؤية التركية يضمن الحفاظ على قوة المعارضة والسيطرة على المنطقة .

وبين سيجري أن الاتفاق ينص على بقاء كامل المنطقة المحررة من جرابلس إلى جبال الساحل بيد المعارضة وبحماية الجيش السوري الحر مع إعلان وقف كامل لإطلاق النار بعد انتشار لقوات الحلفاء التركية على خطوط التماس من جهة المعارضة، على أن تنتشر القوات الروسية على الجهة المقابلة وفي مناطق سيطرة النظام .

ورأى أن المنطقة اليوم أمام تحديات مهمة وعلى الجميع العمل وتحمل المسؤولية مع استمرار النضال والإعداد الصحيح وتجنب الوقوع في أخطاء الماضي، مشيراً إلى أن الشمال السوري لديه فرصة لبناء مؤسسات الدولة من جيش وشرطة ووزارات والعمل على استقرار المنطقة والنهوض بها وتقديم النموذج الأفضل لسوريا المستقبل .

وشدد سيجري على ضرورة الحفاظ على المناطق المحررة والاتفاق على هدنة عسكرية حقيقية والدفع باتجاه الحل السياسي مع استمرار النضال والحراك الثوري وإعادة ترتيب البيت الداخلي مع رص الصفوف وتوحيد الجهود والالتفاف حول المشروع الوطني الجامع مصلحة سورية ومكسب للثورة .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة