"شام" ترصد مصرع ضباط وشبيحة للنظام بمناطق متفرقة من سوريا

16.أيلول.2020

رصدت شبكة شام الإخبارية مقتل عدد من ضباط وعناصر شبيحة النظام خلال الأيام الماضية، لقي معظمهم مصرعه بظروف غامضة فيما بات يعلن عن مقتل ضباط وشبيحة بظروف "صحية"، وفقاً لما تتناقله صفحات موالية للنظام.

وقالت صفحات موالية إن "أصف جميل إسماعيل"، هو ضابط متقاعد لقي مصرعه بظروف مرضية لم تكشف عنها، وينحدر من قربة البرجان قرب مدينة جبلة بريف محافظة اللاذقية.

وفي سياق متصل لقي "شفيق صبوح"، أحد أبرز وجوه ميليشيات ما يُسمى بـ"الدفاع الوطني" في مناطق الساحل، وتشابه مع نظراءه الذين نعتهم الصفحات الموالية دون الكشف عن سبب وفاتهم، في مناطق سيطرة النظام.

ونعت صفحات موالية كلاً "توفيق عرفان السبع"، وهو من قرية "حبنمرة" في ريف "تلكلخ" غربي حمص، إلى جانب "وسام كمال بركة"، من محافظة السويداء دون الكشف عن ظروف مصرعمها.

كما ونعت صفحات موالية للنظام ضابطا برتبة ملازم أول يدعى "تامر الطرودي"، في محافظة درعا، دون الكشف عن ظروف مقتله فيما تحدثت مصادر إعلامية موالية عن ما قالت إنها هجمات لمن وصفتهم بـ "المسلحين" على نقاط للجيش والشبيحة في درعا.

يُضاف إلى ذلك الملازم "محمد إبراهيم زكور"، من مرتبات حرس الحدود الفوج 11 وينحدر من حلب، وقالت صفحات موالية إنه قتل بعد أسابيع من إصابته في ريف اللاذقية الشمالي، على يد الفصائل الثورية.

هذا ورصدت شبكة شام الإخبارية قبل أيام مصرع ضابط طيار يدعى "حسيب خطار كاسوحة"، بطروف غامضة ومساعد أول في جيش النظام يدعى "قحطان جرجس كلثوم"، قتل في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

يشار إلى أنّ مصادر إعلامية موالية تحدثت عن تعرض مواقع جيش النظام اليوم الأربعاء لهجوم نفذه مسلحون على محور بلدة "الشحاطية" بريف السلمية الشمالي الشرقي قرب حماة، وهجومين منفصلين في درعا والبادية السوريّة دون كشفها عن حجم الخسائر أو الجهة المنفذة للهجوم التي طالما تقول إنها مجموعات مسلحة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة