طيران الأسد يرتكب مجزرة بسراقب وضحايا مجزرة معرة النعمان ترتفع إلى 27 شهيداً

22.تموز.2019

استشهد ستة مدنيين، بينهم طفل وامرأة كحصيلة أولية وجرح آخرون اليوم الاثنين، بقصف جوي لطيران الأسد على مدينة سراقب، في وقت استهدفت قوات الأسد بقذائف فوسفورية أطراف بلدة بداما، بعد ساعات من مجزرة مروعة في مدينة معرة النعمان وصل عدد ضحاياها إلى 27 مدنياً.

وقال نشطاء إن طيران الأسد الحربي استهدف السوق الرئيسي وسط مدينة سراقب، مخلفاً ستة شهداء بينهم طفل، كما تسبب القصف بدمار كبير في المباني السكنية والمرافق العامة، في وقت استهدفت قوات الأسد بقذائف تحمل الفوسفور الحارق أطراف بلدة الناجية سبب حرائق كبيرة.

واستهدف طيران الأسد المدينة الصناعية والسوق الشعبي وسط مدينة سراقب، في نية مبيتة لإيقاع أكبر عدد من الشهداء، بعد غارات عنيفة طالت صباحاً سوقاً شعبياً في مدينة معرة النعمان وخلفت مجزرة هي الأكبر من نوعها في ريف إدلب منذ بداية الحملة.

وارتفعت حصيلة المجزرة التي ارتكبتها طائرات الاحتلال الروسي في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي إلى 27 شهيداً كحصيلة ليست نهائية، في وقت يواصل الدفاع المدني رفع أنقاض المباني المدمرة من الموقع المستهدف وهو سوق شعبي، في حين استشهد عنصر من الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" بذات القصف خلال محاولته إسعاف المصابين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة