عرض البرومو الترويجي لفيلم "الكهف" المرشح لجائزة الأوسكار لعام 2019

02.أيلول.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

عرض المخرج السوري "فراس فياض"، البرومو الترويجي لفيلم "الكهف" المرشح لجائزة الأوسكار لعام 2019 والمدرج في قائمة الأفلام الوثائقية، والذي يتحدث عن إحدى المشافي الميدانية تحت الأرض في الغوطة الشرقية.

وقال موقع "آندي وير"؛ إن شركة "ناشونال جيوغرافيك" لإنتاج الأفلام الوثائقية، أعلنت عن إضافة فيلم "الكهف" إلى قائمتها المرشحة لجوائز "الأوسكار" للعام الحالي، ومن المقرر عرضه على المسارح في خريف العام الحالي.

وينقل الفيلم قصة إحدى المشافي الميدانية السورية تحت الأرض في الغوطة الشرقية، كما يسلط الضوء على كادر المشفى المكون من أطباء ومدنيين ومسعفين، من ضمنهم 5 طبيبات سوريات يخاطرن بحياتهن لإجراء العمليات الجراحية للمصابين المحاصرين في الغوطة، كما يروي تفاصيل الهجمات بالأسلحة الكيماوية التي دفعت المدنيين إلى اللجوء لأنفاق تحت الأرض على الرغم من محدودية الموارد الطبية التي يعمل بها الكادر الطبي لإسعاف المصابين.

وبحسب مخرج الفيلم؛ فإن دافعه للعمل كان ما شهده من قمع وتعذيب للنساء في سجون نظام الأسد، مع ما شهده من جرائم حرب ارتكبتها قوات الأسد في الغوطة الشرقية من استخدامه للأسلحة الكيماوية عام 2013، إلى التخاذل العالمي الذي أعقب هذه الجريمة.

وأضاف، "كنت أعلم أنه كان عليّ أن أتحدى كل شيء وشعرت بالمسؤولية الأخلاقية عن فضح آثار جرائم الحرب للنظام السوري".

يذكر أن الدكتورة (أماني بللور 30 عاما)، تنفرد في بطولة الفيلم وهي طبيبة أطفال لم تتمكن من إنهاء دراستها، قادت الفريق المكون من 130 من الإخصائيين في مشفى "الكهف" في الغوطة الشرقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة