"فارس الشهابي" يهاجم فشل سياسات النظام الاقتصادية

14.كانون2.2021

نشر موقع موالي للنظام رسالة صادرة عن "فارس الشهابي"، رئيس غرفة صناعة النظام تضمنت مهاجمته لفشل السياسات الاقتصادية في حكومات النظام المتعاقبة.

وقال "الشهابي"، في رسالته "منذ بداية الحرب ونحن ننادي بضرورة اعتماد سياسة تشغيلية تحفيزية تقدس الانتاج و تشجع على التعافي و العمل في الظروف الصعبة .. لكن للأسف كانت الحكومات المتعاقبة تخاف من المبادرة والتفكير الاستثنائي الخارج عن المألوف وتكرر الفشل".

وذكر بأن النتيجة انعكست على فشل دوران العجلة الانتاجية وأوضح بأن المنظومة الاقتصادية بكاملها تعاني من الانكماش المتزايد ومن تقلص الاسواق وضعف الثقة وانعدام الرؤية وزيادة المعاناة المعيشية.

ويرى بأن الحل كان ولا يزال بالاعتماد المطلق على قطاع الاعمال الانتاجي الوطني بشقيه العام والخاص صناعي وزراعي ومنحه كل ما يحتاجه ليرمم نفسه وينهض من جديد وما على الحكومات فعله هو ازالة كافة القيود التي تعيق ذلك، حسب وصفه.

وتابع: "كان لدينا القانون 10 المشجع للاستثمار في فترة الامن الرخاء ونعجز الان عن تقديم شيء شبيه ونحن بأمس الحاجة والعوز، ولا يعقل اننا نخشى من اقرار قانون مناطق متضررة جديد ونحن فعلنا ذلك عام 1982"، وفق تعبيره.

واستطرد في هجومه على سياسات النظام الاقتصادية "اتركوا الناس ترمم وتشتغل واعفوها من كل الغرامات والفوائد وقسطوا لها ضرائبها ورسومها القديمة وامنعوا الاحتكار فنحن نقتل أنفسنا بأيدينا ونطبق العقوبات الغربية على اقتصادنا بشكل لا يحلم به اصحابها، حسب وصفه.

وقبل أيام أدلى "الشهابي"، بتصريحات لموقع موالي للنظام تحدت من خلالها عن وقوف من وصفهم بـ"الحمقى ودواعش الداخل"، خلف قرار يقضي باعتماد مشروع "الأمبيرات" بدلاً من إصلاح وتأهيل محطات توليد الكهرباء في محافظة حلب.

هذا ويعد "فارس الشهابي" من الشخصيات النافذة والموالية للنظام كما يعتبر من أبرز الأثرياء في مدينة حلب ومن أكثر المطالبين بإبادة السوريين المطالبين بإسقاط نظامه، فيما تحول إلى جهة إعلامية تروج للنظام وتنتقد بعض ممارساته حول القطاع الاقتصادي المتهالك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة