في صراع الانتخابات.. أردوغان يعلن عودة 200 ألف سوري إلى مناطق درع الفرات وغصن الزيتون

06.حزيران.2018

في خضم حملات الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي تجري هذه الأيام في تركيا، والحملات التي تشنها المعارضة ضد اللجوء السوري، ومطالبتهم بعودتهم إلى بلادهم، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن 200 ألف سوري عادوا إلى مناطق درع الفرات وغصن الزيتون شمال سوريا.

وجاء إعلان أردوغان بعد الانتقادات التي تعرض لها من منافسين في الانتخابات بشأن وجود ملايين اللاجئين في تركيا.

ويعيش أكثر من 3.5 مليون لاجئ سوري في تركيا بعد فرارهم من الصراع في بلادهم ويرى بعض الأتراك أن وجودهم يمثل عبئا اقتصاديا وتهديدا لفرص العمل.

وأصبح وجود اللاجئين السوريين قضية في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة يوم 24 يونيو/ حزيران في تركيا. ويقول منافسو أردوغان إنهم سيتخذون خطوات لضمان إمكانية عودة السوريين إلى بلادهم.

وقال أردوغان إن الكثير من اللاجئين عادوا بالفعل إلى منطقتي عفرين وجرابلس اللتين نفذت فيهما تركيا عمليات عسكرية لطرد المقاتلين الأكراد أو مقاتلي تنظيم “الدولة”.

وقال الرئيس التركي في تجمع انتخابي في إقليم زونغولداك الواقع على البحر الأسود في شمال غرب تركيا “حتى الآن عاد نحو 200 ألف من سكان هذه المناطق من تركيا.. وهم يواصلون العودة. لماذا؟ لأنها أرضهم ونحن نفتح الطريق لعودتهم”.

وفتح أردوغان الحدود التركية أمام المهاجرين السوريين عندما تفجر الصراع في سوريا عام 2011. لكن أنقرة تراجعت عن سياسة “الباب المفتوح” وشيدت جدارا على الحدود التي تمتد لمسافة 911 كيلومترا، كما تم فرض الفيزة للسوريين القادمين عبر المطارات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة