قائد "أحرار الشام" يبدأ تعيين قياداته وسط خلافات تعيد الانشقاق في صفوف الحركة

24.كانون2.2021
عامر الشيخ
عامر الشيخ

أعلن القائد العام لحركة "أحرار الشام"، عامر الشيخ، عن عدة قرارات إدارية، جديدة في الحركة، بعد تعيينه قائداً عاماً للحركة قبل أسبوع تقريباً، تتضمن تعيين عدد من شخصيات الحركة في المناصب العسكرية والإدارية.

ووفق ما اطلعت شبكة "شام" فإن القرارات الجديدة تقضي بتعيين، النقيب حسين العبيد الملقب بـ"أبو صهيب" قائداً عسكرياً عاماً للحركة، وتعيين عبيدة الخلف المعروف بـ"أبو إسلام" رئيساً للأركان، إضافة لتعيين "أبو بكر فاروق" قائداً لقوات المغاوير.

كما تم تسليم "أبو عمر أهل الحق" مهام قائد اللواء الأول، والمقدم عبد القادر كرم أبو حسن قائداً للواء الثاني، كما عين علاء جودي المعروف بـ"أبو عمر التوبة" قائداً للواء الثالث في الحركة، وعين أبو حمزة الأسير مسؤولاً للشؤون الإدارية في الحركة.

ووفق مصادر من داخل الحركة، فإن التعيينات الجديدة، سببت عودة الخلافات بين قيادات الحركة من جديد، دفع المئات من العناصر للانشقاق عن الحركة في مناطق شمال حلب، والالتحاق بفصائل أخرى ضمن مكونات الجيش الوطني.

وفي بداية الشهر الجاري، أجرت حركة "أحرار الشام الإسلامية" تغييرات جديدة شملت قيادة الحركة وذلك "بشكل توافقي"، وتم الاتفاق على تعيين الشيخ "أبو عبيدة الشامي" قائداً جديداً لـ"حركة أحرار الشام" وهي أحد مكونات الجبهة الوطنية للتحرير خلفاً للشيخ "جابر علي باشا".

هذا ومضت أكثر من تسع سنوات على تأسيس "حركة أحرار الشام الإسلامية"، كأول فصيل عسكري مسلح ومنظم في مواجهة النظام السوري، وسبق أن تعاقبت في تولي قيادتها عدة شخصيات أبرزها "حسن صوفان" و "هاشم الشيخ" و"مهند المصري" و"جابر علي باشا"، وصولاً إلى "أبو عبيدة الشامي".

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة