قوات أمريكية تخلي قاعدة عسكرية لها غربي منبح ضمن الاتفاق مع أنقرة

23.حزيران.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أكدت مصادر إعلامية بريف حلب الشرقي، إخلاء القوات الأمريكية قاعدة لها غربي مدينة منبج في سياق التفاهمات "التركية الأمريكية" حول تطبيق خارطة طريق منبج.

ونقلت "بلدي نيوز" عن مصدر في المنطقة تأكيده أن القوات الأمريكية المتمركزة غربي مدينة "منبج" شرق حلب؛ أفرغت قاعدتها العسكرية الواقعة بالقرب من "جامعة الاتحاد" غربي المدينة، والتي كانت تضم عشرات الجنود والآليات.

وأشار المصدر إلى أن القوات الأمريكية سحبت جميع آلياتها العسكرية، من عربات ودبابات ومصفحات عسكرية، واتجهت نحو منطقة "سد الفرات" على أطراف المدينة، لتصبح القاعدة الأمريكية خالية تماماً.

وبحسب المصدر فإن هذا القاعدة تم تأسيسها منذ قرابة أربعة أشهر، مطلع شهر شباط / فبراير الفائت.

وأنشأت القوات الأمريكية في 3 نيسان /أبريل الفائت، قاعدتين عسكريتين في محيط قرية "عون الدادات"، الأولى تقع جنوب القرية بالقرب من مزرعة "النعيمية" التي تبعد حوالي 4 كم عن مناطق سيطرة فصائل الجيش الحر.

بينما تقع النقطة الثانية جنوب شرق القرية، وعلى بعد 8 كم من نهر "الساجور" الذي يفصل مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في "منبج"، عن فصائل الجيش الحر في مدينة "جرابلس".

وكانت قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيثر نويرت، يوم الخميس، إن وحدات الحماية الشعبية التي تدعمها الولايات المتحدة في منبج وافقت على مغادرتها، رافضة التعليق على تاريخ الانسحاب.

وبدأت القوات المسلحة التركية يوم الأربعاء، بتسيير دورية ثانية في منطقة منبج بريف محافظة حلب، ضمن أنشطتها الرامية إلى تطهير المنطقة من تنظيم "ي ب ك".

وأوضحت مصادر إعلامية أن عربات مصفحة تابعة للجيش التركي دخلت أطراف نهر ساجور الفاصل بين منطقة جرابلس الواقعة ضمن مناطق حلب الشمالي "درع الفرات"، وخط الجبهة لمنطقة منبج.

وبالتزامن مع تسيير القوات التركية للدورية الثانية، بدأت وحدات من القوات الأميركية أيضاً بتسيير دوريات مقابل منطقة الدادات التي توجد فيها قواعد أمريكية.

وفي 18 حزيران/ يونيو الجاري، أعلنت رئاسة الأركان التركية، بدء الجيشين التركي والأمريكي، تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة "عملية درع الفرات"، ومدينة منبج شمالي سوريا.

ومؤخرًا، توصلت واشنطن وأنقرة لاتفاق على "خارطة طريق" حول منبج، تضمن إخراج إرهابيي تنظيم "ي ب ك" منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

وكان التنظيم احتل منبج التابعة لمحافظة حلب، في أغسطس/ آب 2016، بدعم أمريكي، في إطار الحرب على تنظيم "الدولة. ويشكل العرب حوالي 90 بالمئة من سكان منبج

ورصدت القوات المسلحة التركية، مغادرة عناصر تنظيم "واي بي جي" مواقعها ومخافرها الواقعة على مسار دورية القوات التركية في منطقة "منبح" بريف حلب الشرقي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: عبد الغني بارود

الأكثر قراءة