قوات الأسد تقتل لبناني وتصيب آخرين على الحدود "السورية - اللبنانية"

21.أيلول.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

توفي لبناني، اليوم السبت، متأثراً بجروح أصيب بها جراء إطلاق حرس الحدود التابع لنظام الأسد النار عليه وعلى صيادين آخرين في المنطقة الحدودية المتداخلة مع لبنان، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية ومراسل "فرانس برس".

وأوردت الوكالة الوطنية السبت أن الرجل "توفي متأثراً بجروح أصيب بها إثر تعرضه لإطلاق نار من قبل حرس الحدود السوري خلال رحلة صيد في المنطقة الجردية عند الحدود اللبنانية السورية".

وأفادت "فرانس برس" بأن الرجل البالغ من العمر 55 عاماً والوالد لثلاثة أطفال، كان برفقة أربعة صيادين آخرين يتجولون في جرود بلدة طفيل الحدودية حين جرى إطلاق النار باتجاههم، وجميعهم يتحدرون من مدينة بعلبك في شمال شرق لبنان.

وأسفر إطلاق النار، عن إصابته مع صيادين اثنين آخرين وجرى نقلهم إلى مستشفى في سوريا، فيما أوقف حرس الحدود الأسدي الصيادين الآخرين، ومن المفترض أن تتوجه عائلة القتيل إلى سوريا اليوم لنقل جثمانه.

ويتشارك لبنان وسوريا حدوداً على طول 330 كيلومتراً غير مرسمة في أجزاء كبيرة منها خاصة في شمال شرق البلاد، مما جعل الحدود منطقة سهلة للاختراق من قبل المهربين أو الصيادين، وحافظت قوات الأسد على تواجدها في بعض المواقع المحاذية لتلك الحدود غير المرسمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة