كل شيء ممكن أن يحدث في هذا العالم .. بابا الفاتيكان يراسل الارهابي بشار الأسد و يدعوه لتضافر الجهود ضد …. !؟

12.كانون1.2016

أرسل بابا الفاتيكان فرنسيس رسالة “تعاطف عميق” مع الشعب السوري ، و لكن للارهابي الذي يمارس قتلهم ، بشار الأسد، و عبر مندوب البابا للارهابي “الأسد” عن ادانة الفاتيكان الصريحة لكل أشكال التطرف و الارهاب.

وقالت وكالة الأسد “سانا” أن السفير البابوي لدى الأسد الكاردينال ماريو زيناري قد نقل، اليوم، رسالة إلى الارهابي بشار الأسد  دعا فيها “إلى تضافر جهود الجميع من أجل وضع حد للحرب في سورية وعودة السلام المنشود إلى ربوعها، لتبقى كما كانت أنموذجاً للعيش المشترك بين مختلف الثقافات والأديان”، وفق ما نقلت الوكالة .

و مضى خبر الوكالة بنقل قول الارهابي بشار الأسد اصراره و تصميمه “ على استعادة الأمن والاستقرار، وهي ماضية في إنجاز المصالحات التي تشكّل الطريق الأمثل نحو تحقيق هذا الهدف”.

هذه الخطوة جاءت بعد ساعات قليلة من دعوة بابا الفاتيكان «فرنسيس»، أمس ، إلى عدم نسيان ضحايا القصف على مدينة حلب، مع استمرار حملات الابادة للمدينة المنكوبة و التي تتحضر لأكبر مجزرة يمكن تشهدها البشرية بحق أكثر من ١٠٠ ألف مدني محصورين داخل رقعة جغرافية لاتتجاوز مساحتها ٥ كم.
وقال «فرنسيس»، أمام المصلين المحتشدين في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان بعد قداس الأحد “يوما بعد يوم أكون أقرب بالصلاة لسكان حلب».
وأضاف «لا ينبغي علينا أن ننسى أنها مدينة تحتضن عائلات وأطفال ومسنون ومرضى، لكننا للأسف قد اعتدنا على الحرب والدمار».
وتابع رأس الكنيسة الكاثوليكية، القول إنه «لا ينبغي علينا أن ننسى أبدا أن سوريا هي بلد مليء بالتاريخ والثقافة والإيمان، لذلك لا يمكننا أن نقبل بأن يتمّ إنكار هذا الأمر بسبب الحرب التي هي ليست سوى تراكُم ظلم وجور».
وناشد بابا الفاتيكان قائلا «لذلك أوجّه نداء في سبيل التزام الجميع كي يتمّ اختيار الحضارة، لا للدمار، نعم للسلام ونعم لأهل حلب وسوريا».

و بعد هذه الصلاة و الخطبة كان سفيره يستعد لملاقاة الجزار و ايصال رسالة تدعمه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة