لافروف :: واشنطن وراء ظهور "التهديدات الإرهابية" لتمكين تواجدها عسكرياً في سوريا والعراق

26.تشرين2.2020

حمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الولايات المتحدة الأمريكية المسؤولية المباشرة عن ظهور التهديدات الإرهابية التي بررت بمحاربتها تواجدها العسكري في بعض دول المنطقة، منها العراق وسوريا.

وأعلن لافروف، أثناء مؤتمر صحفي عقده يوم الأربعاء في موسكو مع نظيره العراقي فؤاد حسين، أن روسيا في تقييماتها للتواجد العسكري الأمريكي في دول أخرى تعتمد بالدرجة الأولى على مواقف حكومات تلك الدول، لافتا إلى أن قرار واشنطن إرسال قوات إلى سوريا دون موافقة حكومة دمشق يمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وأضاف: "بودي الإشارة إلى أن الأمريكيين في الدول الثلاث المذكورة (سوريا والعراق وأفغانستان) يحاربون تهديدا إرهابيا أنشؤوه بأنفسهم إلى حد كبير"، معتبراً تدخل الولايات المتحدة وحلفائها في العراق وسوريا وليبيا لم يؤد إلى تحسين الظروف في تلك الدول بل خلف مشاكل يضطر مواطنو تلك الدول وحكوماتها إلى تجاوزها اليوم.

وقال لافروف إنه: "من المهم مبدئيا أن تمتنع الإدارة الأمريكية في المستقبل عن مثل هذه المغامرات الخارجية لاسيما تلك التي تجلب مخاطب في غاية الخطورة إلى المنطقة"، ولفت الوزير إلى أن روسيا تتعاون مع العراق في مجال محاربة الإرهاب بغض النظر عن خطط الولايات المتحدة بشأن تواجدها في البلاد.

وتعتبر روسيا وجودها في سوريا شرعي وأنه جاء بطلب من دمشق، في حين تعتبر وجود باقي القوات في سوريا لاسيما الأمريكية غير شرعي وأنه بمثابة احتلال لسلب منابع النفط في سوريا، في وقت يبدو أن المشهد بات معقداً في مناطق تواجد تلك القوات شرقي الفرات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة