لعنة السوريين تحوم حول الطائرات الروسية وتُسقِط واحدة جديدة

30.أيار.2017
طائرة من طراز أنتونوف "أن 26
طائرة من طراز أنتونوف "أن 26

لا زالت لعنة السوريين، تلاحق الجيش الروسي وطائراته التي قتلت وشردت مئات الآلاف من السوريين، والتي تتساقط معها الطائرات الحربية الواحدة تلوى الأخرى، كان آخرها تحطم طائرة النقل العسكرية من طراز أنتونوف "أن 26".

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، إن طائرة نقل عسكرية من طراز أنتونوف "أن 26"، وتنتمي للمدرسة الجوية العسكرية، تحطمت أثناء هبوطها، ما أدى لمصرع أحد أفراد الطاقم وإصابة خمسة أخرين.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن الطائرة كانت في مهمة تدريبية، قد اشتعلت بعد تحطمها في مدينة بالاشوف (570 كم جنوب شرقي العاصمة موسكو)، مرجحاً أن يكون الحادث وقع نتيجة عطل في أحد المحركات، مشيراً إلى أنه تم نقل أفراد الطاقم المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وتعتبر الطائرات من طراز انتونوف ان26، طائرة نقل عسكرية ذات محركين توربو بروب مصممة في أواخر ستينيات القرن الماضي في الاتحاد السوفييتي، وتخرج معظم الطائرات التي تستخدمها المؤسسات الحكومية الروسية ووزارة الدفاع، عن الخدمة نظراً لتصنيعها القديم  في عهد الاتحاد السوفيتي.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت عن تحطم طائرة تابعة لها، من طراز "توبوليف 154"، بعد دقائق من إقلاعها من مطار سوتشي في البحر الأسود وعلى متنها 91 شخصا بينهم 83 عسكريا، وكانت متجهة إلى مطار حميميم في مدينة اللاذقية السورية، في شهر كانون الثاني الماضي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة