للمرة الأولى وباستخدام "القبة الحديدية" ... الاحتلال الإسرائيلي يعترض صاروخا باتجاه الجولان

17.أيلول.2016

أعلن أفيخاي أدرعي المتحدث الرسمي باسم جيش الدفاع الإسرائيلي للإعلام العربي عن رصد انطلاق قذيفة صاروخية جديدة باتجاه شمال هضبة الجولان المحتلة.

وأشار أدرعي إلى أن منظومة القبة الحديدية المنشأة من قبل جيش الاحتلال اعترضت القذيفة دون وقوع إصابات أو أضرار، علما أنها المرة الأولى التي يتم فيها استخدام القبة الحديدة في الجولان المحتل.

ولم يعلن جيش الاحتلال حتى اللحظة عن ردة فعله على إطلاق القذيفة القادمة من الداخل السوري، علما أن طائراته ومدفعيته ردت خلال الأيام القليلة الماضية بقصف مدافع هاون ونقاط لجيش الأسد في ريفي القنيطرة ودمشق.

وللعلم فقد قامت طائرات الاحتلال الإسرائيلي في الرابع عشر من الشهر الجاري باستهداف مواقع لنظام الأسد في محيط بلدة أبو قاووق الواقعة بالقرب من بلدة سعسع وبالقرب من قلعة أبو جندل الواقعة شرق مرتفعات جبل الشيخ بريف دمشق، ردا على سقوط قذائف في هضبة الجولان المحتلة.

وفي الثالث عشر من الشهر ذاته ادعى نظام الأسد أنه قام بإسقاط طائرة حربية إسرائيلية في سماء القنيطرة، وذلك بعد قيامها "أي الطائرة" بشن غارات جوية استهدفت أحد الموقع العسكرية بريف القنيطرة، ولكن "أدرعي" نفى سقوط الطائرة وقال أن جيش الأسد أطلق صاروخ أرض جو بعد غارة إسرائيلية، ولكنه لم يصبها، حيث كانت بعيدة عن مصدر التهديد الذي لم يشكل أي خطر على الطائرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة