خلال الأسابيع الأخيرة

مئات القتلى من قوات الأسد في معارك الغوطة الشرقية .. وخسائر مادية كبيرة

03.آب.2017
من المعارك في بلدة عين ترما
من المعارك في بلدة عين ترما

نشر كل من جيش الإسلام وفيلق الرحمن العاملين في الغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق حصيلة الخسائر التي تكبدها نظام الأسد خلال محاولات تقدمه على محاور الغوطة خلال الأسابيع الأخيرة.

فقد ذكر فيلق الرحمن الذي يخوض معارك شرسة مع قوات الأسد على جبهات حي جوبر وبلدة عين ترما أن حصيلة خسائر نظام الأسد بلغت منذ الثامن عشر من حزيران/يونيو الماضي وحتى الثامن والعشرين من شهر تموز المنصرم 209 قتيل من قواته بينهم 9 ضباط، فيما فاق عدد الجرحى الخمسمئة.

وأكد الفيلق على أن عناصره تمكنوا خلال المعارك من تدمير 16 دبابة و5 عربات من طراز "بي إم بي" وعربتي فوزديكا وعربتي شيلكا و4 بلدوزرات، بالإضافة لتدمير ثلاثة رشاشات عيار 14.5 و 5 مدافع عيار 23.

أما جيش الإسلام العامل على محاور مدينة دوما وخصوصا بلدة حوش الضواهرة وجبهات أوتوستراد "دمشق – حمص" الدولي فقد أشار إلى أن عناصره تمكنوا خلال الشهر المنصرم من قتل 114 من عناصر الأسد وجرح العشرات، بالإضافة لتدمير 3 دبابات وعربة "بي إم بي" وآليتي "جسر"، بالإضافة لتدمير دبابة بشكل كامل.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد تحاول منذ عدة أشهر التقدم على جبهات الغوطة وحي جوبر بغية إجبار أهلها وثوارها على القبول بالاستسلام والتهجير إلى الشمال السوري، بالرغم من الخسائر الكبيرة التي منيت بها على مختلف المحاور، وذلك بعدما نجحت بفرض ذلك في أحياء تشرين والقابون وبرزة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت أن قيادة القوات الروسية في سوريا أبرمت "بوساطة مصرية"، اتفاق "خفض تصعيد" في الغوطة الشرقية، وأوضحت أن "الاتفاق المبرم رسم حدود منطقة وقف التصعيد في الغوطة الشرقية، وحددت مواقع انتشار قوات الفصل والرقابة في الغوطة وصلاحياتها، كما رسم خطوط إيصال المساعدات الإنسانية وممرات عبور المدنيين".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة