مخالفةً كل حكومات العالم "الإنقاذ" تتجاهل فايروس "كورونا"

14.آذار.2020

تواصل حكومة "الإنقاذ"، الذراع المدني لـ "هيئة تحرير الشام"، تجاهلها لحياة السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها في شمال غرب البلاد، وظهر ذلك جلياً من خلال عدم اتخاذها لقرارات تقضي بإيقاف وتعليق المدراس والجامعات، تفادياً لـ "كورونا".

يأتي ذلك في وقت تعج به معرفات ووسائل الإعلام الموالية للإنقاذ بالبيانات والقرارات الصادرة عنها والتي تقضي بمجملها بزيادة أسعار المواد الأساسية تارة وقرارات حول تحديد أسعار الخبز تارة أخرى، وسط ترويج إعلام الهيئة للخدمات وهمية تقدمها الحكومة المقربة من تحرير الشام.

الأمر الذي يزيد من حالة التذمر من ممارسات الإنقاذ التي تتجاهل الحياة البشرية وسط اعتمادها وتركيزها على القرارات التي تحصل من خلالها على مزيد من الأموال وجباية الضرائب لصالحها دون اكتراثها للمعاناة الإنسانية التي يكابدها معظم سكان الشمال السوري المحرر.

في حين لم يصدر أي قرار رسمي من قبل "حكومة الإنقاذ السوريّة"، حول المرض القاتل الذي بات يشكل خطراً كبيراً على حياة عشرات الآلاف من سكان العالم لا سيّما مع توسع خارطة انتشار الفايرس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية كـ "وباء".

وسبق أنّ صرحت جهات طبية دولية بأن الوضع في إدلب مهيأ بشكل خاص لانتشار الفيروس، إذ اطلقت جملة من التحذيرات حول كارثة يمكن أن تطال آلاف الأشخاص، الأمر الذي ينذر بخطر محدق بالمنطقة يستوجب بعض القرارات الوقائية والاحترازية.

ومع تصاعد وخطورة تلك التصريحات لم يقابلها أي إجراء وقائي من قبل "الإنقاذ"، العاملة في الشمال السوري الذي شهد مؤخراً قرارات وقائية لانتشار المرض من قبل الحكومة المؤقتة والمجالس المحلية شمال وشرق حلب.

هذا وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع، دون التوصل لأي علاج يجد من انتشار فيروس "كورونا" القاتل.

يشار إلى أن حكومة الإنقاذ الذراع المدني لـ"تحرير الشام" تواصل ممارساتها التضييق على المدنيين شمال غرب البلاد، بشكل متواصل في وقت هاجم ناشطين الحكومة لعدم اتخاذها أي إجراءات احترازية تتعلق بالوقاية من فايروس "كورونا"، القاتل حتى إنها لم تكتفي بتعليق الدوام الرسمي أسوة بباقي الدول التي أعلنت حالة الطوارئ لمواجهة الفايروس، وسط تجاهل مريب من "حكومة الإنقاذ".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة