مرض "كواشيركور" يكبّر البطون الجائعة لأطفال مضايا ويهدد حياتهم

14.آذار.2016

خرجت في بلدة مضايا اليوم مظاهرة لأطفال البلدة مطالبين الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بإدخال المواد الإغاثية للمحاصرين لا سيبما التي تحوي البروتينات اللازمة لحياتهم.


جاءت المظاهرات بعد ازدياد معاناة المحاصرين لاسيما الأطفال منهم نتيجة نقص الغذاء والأدوية ولاسيما الأغذية التي تحوي البروتينات اللازمة للجسم بعد انقطاعها عنهم لأشهر طويلة نتيجة الحصار وانتشار " مرض كواشيركور " بشكل كبير بين الأطفال جراء نقص البروتينات.


المظاهرة نددت بالحصار وطالبت الأمم المتحدة بإدخال المواد الإغاثية والأطعمة التي تحوي البروتينات والنشويات من حبوب وفواكه لتعويض النقص في أجسادهم وإنقاذ ارواح المئات من الحالات الإنسانية المصابة بمرض كواشيركور.


وكان ظهور المرض في بلدة مضايا المحاصرة ناتج عن سوء التغذية ولاسيما نقص البروتينات الذي يحوي على الأحماض الأمينية الثمانية والتي لا يمكن لجسم الإنسان تكوينها بنفسه بل يتوجب عليه الحصول عليها من الأغذية التي يتناولها والتي تحوي على البروتينات، وهو عبارة عن تورم مائي في الوجه والقدمين وينتقل لباقي أنحاء الجسم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة