مصارع سوري: نظام الأسد سعى لتجنيد الرياضيين السوريين وخاصة أبطال المصارعة

12.شباط.2016

أكد بطل مصارعة سوري لجأ إلى الأردن ويقيم في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق الأردنية على أن نظام الأسد سعى لتجنيد الرياضيين السوريين وخاصة أبطال المصارعة بهدف إرهاب الشعب السوري وقمع المظاهرات، وذلك في حوار مع قناة "سي إن إن" العربية.

وأشار المصارع السوري إلى أن خياره الوحيد للفرار من نظام الأسد كان هو ترك سوريا، والقدوم إلى الأردن كلاجئ.

ويقوم المصارع حاليا في مخيم الزعتري بتدريب الأطفال السوريين، والذي قال "أجد طفلاً عنيفاً في التدريبات، قد يكون ذلك بسبب ما حدث في سوريا، قد يكون أحد أقاربه تعرض إلى الإهانة أو الذل، وقد يشعر بالحقد الداخلي بسبب الوضع في سوريا، كل ذلك يؤثر على نفسية الطفل، قد يكون أحدهم خجولاً، فيتوجب علي دمجه مع باقي الشباب، وتقويته بصورة إيجابية، وطمأنته بأن كل شيء انتهى وأنه بطل هنا".

ولفت المصارع إلى أنه سيذهب إلى كندا قريباً لكونه يطمح لحياة أفضل، بالرغم من أنه بنى علاقة مع الأطفال.

وأخيرا أضاف المصارع "أنا أب لطفل في الثانية من عمره، وما يجعلني أحب الأطفال وعملي، هو أنني أشعر أن كل الأطفال الذين أدربهم أبنائي. من الصعب علي تركهم، وأشعر كأنني أترك عائلتي".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة