مظاهرات حاشدة بإدلب وحلب تستنكر العجز الدولي في مواجهة الإجرام الروسي

20.أيلول.2019

متعلقات

تظاهر الألاف من المدنيين اليوم الجمعة، في عدة مدن وبلدات بريفي حلب وإدلب، مؤكدين على مواصلة الحراك الشعبي السلمي لإسقاط النظام، ورافضين العجز الدولي في مواجهة الإجرام الروسي في قتل الشعب السوري ومواصلة شلال الدم ومعاناته.

وخرجت مظاهرات شعبية كبيرة في معرة النعمان وكفرتخاريم ومدينة إدلب ومنطقة باب الهوى، ومعبر باب السلامة، وسرمدا، وإعزاز والباب، رفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية ولافتات وعبارات تندد بالصمت الدولي عن جرائم الأسد.

وكانت دعت الفعاليات المدنية والشعبية في الشمال السوري، للخروج بمظاهرات حاشدة اليوم الجمعة، في مراكز المدن الرئيسية، تنديداً بالعجز الدولي، ولإيصال رسالة واضحة للعالم بأن استمرار القصف والحملة العسكرية على المنطقة سيجبر تلك الآلاف على اجتياز الحدود نحو دول أوربا بحثاً عن ملاذ آمن،

ودعا نشطاء وفعاليات ثورية جميع مناطق الشمال السوري، للخروج اليوم في مظاهرات كبيرة، للتأكيد على استمرار الحراك الثوري، وإيصال رسالة واضحة للمجتمع الدولي الصامت عن كل مايتعرض له المدنيون في الشمال المحرر من قصف وقتل وتهجير.

ونددت الفعاليات بالصمت الدولي حيال مايجري في إدلب من أزمة إنسانية كبيرة، منتقدة عجز المجتمع الدولي عن لجم الطرف الروسي واتخاذ قرار واضح للتهدئة بإدلب في مجلس الأمن أو خارجه.

وكان خرج الآلاف من المدنيين في مظاهرات شعبية حاشدة الجمعة الماضية، في مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب، شارك فيها الأحرار من جميع المحافظات السورية، جنباً إلى جنب في ساحات الحرية، مؤكدين أن القصف والموت اليومي المسلط على رقابهم لم يثنيهم عن تجديد العهد بالمطالبة بإسقاط النظام.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة