منسقو استجابة سوريا: روسيا تظهر الشمال "بؤرة إرهابية" وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياتها تجاه 4 مليون إنسان

25.آب.2018

متعلقات

قال منسقو استجابة سوريا في بيان رسمي اليوم، إن روسيا تواصل اجتماعاتها المكثفة مع الدول الغربية والمجتمع الدولي بخصوص مواضيع إعادة اللاجئين السوريين إلى سوريا وموضوع منطقة خفض التصعيد الرابعة (الشمال السوري).

ورأى المنسقون أنها ومن خلال هذين الملفين تحاول الحصول على مكتسبات إضافية في سوريا ومحاولة الانتهاء من موضوع الملف السوري والتفرغ للأزمات الاقتصادية والسياسية التي تمر بها روسيا.

واعتبر البيان أن إظهار الشمال السوري بمظهر البؤرة الإرهابية الكبرى والتركيز على ما أسمته التنظيمات الإرهابية هو محاولة عديمة الجدوى وقامت بتطبيقها في كافة مناطق خفض التصعيد السابقة وقامت باحتلال تلك المناطق تحت تلك الذرائع.

وأكد البيان أن إصدار البيانات والتصريحات الصحفية من قبل بعض الدول الغربية هو محاولة ناعمة لمنع روسيا من ارتكاب المجازر في منطقة خفض التصعيد الرابعة دون اتخاذ أي اجراء حازم اتجاه تلك التهديدات.

وأضاف أن التصريحات الروسية التي كشفت عن أعداد المقاتلين الروس العاملين في سوريا والمرتزقة التابعين لها وكميات الأسلحة التي تم استخدامها في سوريا يظهر أنها قوة احتلال تسيطر على المفاصل اﻷساسية في مؤسسات الدولة السورية المسيطر عليها من قبل النظام وميلشياته.

وطالب البيان الدول الفاعلة في الملف السوري إضافة إلى منظمات الأمم المتحدة وحقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولياتهم اتجاه أربعة ملايين مواطن سوري متواجدين في منطقة خفض التصعيد اﻷخيرة.

كذلك إجراء كل مايلزم لمنع روسيا من ممارسة الأعمال العدائية وارتكاب المجازر في مناطق الشمال السوري.

وطالب منظمة اليونسيف بتسليط الضوء على أكثر من مليون طفل سوري متواجدين في الشمال السوري والتذكير أن نزوحهم مع ذويهم سيخلف أكبر مأساة تمر بها سوريا منذ سبع سنوات.

كما طالب البيان كافة القوى والفعاليات الثورية والسياسية إلى تكثيف الاجتماعات مع الجهات المعنية بالشأن السوري وإبراز الكارثة الإنسانية التي يمكن أن يتعرض لها الشمال السوري نتيجة التصرفات الغير مسؤولة من قبل روسيا.

وختم البيان بمطالبة الوسائل الإعلامية المحلية والدولية إظهار الواقع الحالي للمدنيين في الشمال السوري والمساهمة في إيقاف الحملات الإعلامية التي تقوم بها روسيا والنظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة